الرئيسية / فنون / دار الأسد للثقافة والفنون تحتفي بالذكرى ال 123 لميلاد السينما العالمية

دار الأسد للثقافة والفنون تحتفي بالذكرى ال 123 لميلاد السينما العالمية

= 727

كتبت – شاهيناز جمال

بمناسبة إحتفالات السينما العالمية بعيد ميلادها ال 123 تقيم المؤسسة العامة للسينما في القاعة متعددة الإستعمالات بدار الأسد للثقافة والفنون تظاهرة سينمائية تضم نخبة من أهم الأفلام في تاريخ الفن السابع.

التظاهرة التي تستمر لمدة أسبوع يعرض فيها 13 فيلما بمعدل فيلمين يوميا الساعة الثالثة والسادسة مساء حيث تفتتح اليوم بفيلم المخرج البوسني أمير كوستاريتسا “أبي في رحلة عمل” الحائز السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي عام 1984 يليه فيلم المخرج البولندي أنجي فايد “رجل من مرمر” المنتج عام 1977 والحائز جائزة النقاد السينمائيين في ذات المهرجان.

كما يعرض في التظاهرة فيلم “إني أعترف” وهو من كلاسيكيات السينما البوليسية لألفرد هيتشكوك إنتاج عام 1953 وفيلم المخرج الروسي نيكيتا ميخالكوف “شمس مخادعة” الحائز أوسكار أفضل فيلم أجنبي عام 1995 وفيلم “المغامرة” للمخرج الإيطالي مايكل أنجلو أنطونيوني الحائز جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان كان السينمائي عام 1960.

كما سيعرض ضمن التظاهرة فيلم المخرج اليوناني ليو أنجلوبولوس “الأبدية ويوم واحد” الحائز سعفة مهرجان كان الذهبية عام 1998 وفيلم المخرج الفرنسي جاك تاتي “عمي” الحائز أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 1959 وفيلم المخرج الصيني زانج يمو “أوقات سعيدة” إنتاج عام 2000 و”الفريز البري” للسويدي إنجمار بيرجمان الحائز جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي عام 1958.

وفي التظاهرة أيضا فيلم المخرج الإيطالي لوتشينو فيسكونتي “الفهد” الحائز سعفة كان الذهبية عام 1963 و”المواطن كين” إنتاج عام 1941 لأورسون ويلز وفيلم المخرج الإسباني لوي بونويل “فيرديانا” الحائز سعفة كان الذهبية عام 1961.

ثم تختتم العروض بالفيلم الياباني الكلاسيكي “الجزيرة العارية” للمخرج كانيتو سيندو وهو حائز الجائزة الكبرى بمهرجان موسكو السينمائي لعام 1961.

شاهد أيضاً

“روتانا” تكسب التحدي في مهرجان “فبراير الكويت 2019” قبل انطلاقته

عدد المشاهدات = 636—- القاهرة – آماد بالكبار وأصواتهم الطربية، تأتينا حفلات مهرجان “فبراير الكويت” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: