الرئيسية / فنون / كاظم الساهر يختتم الحفلات الغنائية العربيّة بدار الأوبرا السلطانيّة

كاظم الساهر يختتم الحفلات الغنائية العربيّة بدار الأوبرا السلطانيّة

= 385

مسقط – آماد

دأبت دار الأوبرا السلطانية مسقط في مواسمها على استضافة كبار نجوم الغناء العربي، وتتوّج الدار برنامج الموسم الحالي بإحياء المطرب كاظم الساهر ثلاث حفلات غنائيّة ستكون مسك ختام الحفلات الغنائية العربيّة للعام 2018.

وعلى مدار أيام 26 و27 و28 ديسمبر الجاري ، سيقضّي جمهور دار الأوبرا السلطانيّة مسقط وقتا ممتعا مع أشهر أغاني “القيصر” الذي يُعدّ من أبرز الأصوات في المشهد الغنائي العربي اليوم، تشهد على ذلك نجاحاته الكبيرة التي حصدها خلال مشواره الفنى على مدى ثلاثة عقود أصدر خلالها العديد من البوماته الناجحة، وإحيائه العديد من الحفلات الغنائيّة في مهرجانات عربيّة، ودوليّة كبرى، وأغانيه التي ردّدها الملايين من جمهوره الواسع في جميع أنحاء الوطن العربي.

وإلى جانب هذا الحضور العربي اشتهر بمشاركاته الفنّيّة العالميّة في المهرجانات الدوليّة، وغنائه في دور الأوبرا مع العديد من الفنانين بما في ذلك أندريا بوتشيلي ، وخوليو إغليسياس، وغيرهما، فحقّق شهرة عالميّة واسعة لم ينلها مطرب عربي معاصر، وما زال يُضفي مزيدا من الأجواء الرومانسية على مسامع جمهوره الواسع مواصلا سعيه لنشر ثقافة الحب، والسلام من خلال أغانيه، وموسيقاه في جميع أنحاء الكون، بصوته العذب، وموسيقاه، وألحانه، فقد قام كاظم بإضافة المزيد من التميّز في مجال الموسيقى العربية بمؤلفاته الموسيقية عندما وضع ألحانا ساحرة للعديد من قصائد الشعر العربي، وخاصةً قصائد الشاعر نزار قباني الذي اطلق على كاظم لقب “قيصر الغناء العربي”.

وعلاوة على هذا الحضور الفنّي، عُرف عن كاظم انسانيته، وأنشطته الخيرية، فكرمته العديد من المؤسسات الدولية الكبيرة، ولقّبته اليونيسيف بـ”سفير النوايا الحسنة”، وكرّم في إنجلترا، وتونس ، ومصر، وكندا، والعراق، ومصر،وأمريكا والمغرب، ودول أخرى عديدة، وحصل على أوسكار الأغنية العربية، ووسام التفوق بوصية من الملك حسين وسلمته الوسام الملكة نور، كما حصل على وسام الاستحقاق من وزارة الثقافة التونسية عام 2000، وفاز بجائزة أفضل مطرب عربي وجائزة فارس القصيدة، والأغنية العربية عام 2001 في مصر خلال مهرجان الأغنية الدولي السابع، وجائزة أفضل مطرب عربي في لبنان عام 2001 وعام 2004 وعام 2012 جائزة الميوركس، ولقب أفضل مطرب في الشرق الأوسط في استفتاء للإذاعة البرازيلية عام 2002إلى جانب الكثير من الجوائز ، والأوسمة، والألقاب.

شاهد أيضاً

الكاتبة اللبنانية حنان رحيمي: منظومتنا الفكرية العربية تتعرض لأزمة كبيرة تهدد وجودها

عدد المشاهدات = 11871— بيروت – آماد مثلت الكاتبة حنان رحيمي لبنان، في “المؤتمر الدوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: