الرئيسية / الصحة والغذاء / أخبار الصحة / بالصور..شيريهان أيمن تشرح كيف تستخدم اليوجا علاجا للقلق والتوتر والنسيان

بالصور..شيريهان أيمن تشرح كيف تستخدم اليوجا علاجا للقلق والتوتر والنسيان

= 1287

كتبت: شاهيناز محمد على

التوتر والقلق والنسيان..أصبحت من أكثر الأمراض انتشارا بين الجميع في القرن الحادي والعشرين حيث أصبحت الحياة السريعة من أهم سمات العصر في معظم الدول وخاصة في المناطق الصناعية والمناطق المزدحمة بالسكان، بينما يقل ذلك التوتر في الأماكن الريفية لما تتميز به من هدوء نسبي.

وتعد اليوجا من أهم أنشطة التأمل الروحاني التي تجعل الروح هادئة ومطمئنة، وهناك العديد من الأشكال للتأمل الذي قد يعتمد علي الضحك أو الغناء وما إلى غير ذلك، هناك أكثر من نوع للتأمل واليوجا ويختلف ذلك بحسب الغرض الذي تمارس اليوجا من أجله سواء كان للتخلص من التوتر أو لكي تصبح في حالة ذهنية أفضل.

يعتقد البعض أن اليوجا نشاط جسماني فقط ولكنه في الأساس نشاط ذهني بالدرجة الأولى يهدف لرفع حالة الذهن والجسد سويا وذلك عن طريق عدد من الأنواع المختلفة بعضها يعتمد على الأصوات وبعضها الآخر يعتمد على الحركات والهدف واحد في جميع الحالات.

هذا ما اعتمدت عليه شيريهان أيمن حينما قررت أن تجعل الذكر الصوفي وأسماء الله الحسنى واحدة من أنشطة “ستديو مودرا يوجا” بالزمالك لكي تعادل طاقة الجسم عن طريق جلسات الذكر الصوفي والتي تجعل الجسم في حالة من الاسترخاء وذلك بالاعتماد على الصوت حيث أن للصوت تردد يمكن أن يخلص الجسم من التوتر كما يجعل الذهن في حالة من الصفاء الواضح.

وذلك ما اوضحه عابدين المطرب الصوفي المشارك في الجلسات حيث يطرب الجالسين باسماء الله الحسنى ويحكي أنه بعد اتمام الجلسة يشعر أنه اخف وان طاقته قد اصبحت أفضل، هذا بجانب عدد كبير من أنواع اليوجا المختلفة التي يمارسها المترددين على الاستديو.

الاعتماد على الغناء او الأصوات عموما من أهم انواع التأمل والذي يجعل حاسة السمع في تأهب شديد ويمكن أن يدخلك في حالة من الصفاء الذهني، هذا بجانب ماتفعله ترددات الأصوات من تغيرات في الجسم، ذلك الأمر اوضحه الذين يشاركون في هذه الجلسات الروحانية الجميلة سواء كان المطرب عابدين او المشاركين حيث يتغير المزاج العام للجميع ويشعرون أن الحياة أفضل.

واوضحت “شريهان” أن هذه التجربة الروحانية ترتبط لدى البعض بشهر رمضان الكريم لكنها في الحقيقة مستمرة طوال العام وتزداد في رمضان لمواظبة الجميع علي الطقوس الروحانية والدينية، لأن اليوجا من الأنشطة الدائمة التي يمكن أن تحسن الحالة المزاجية ولكن لا يلتفت لها الجميع بل ويراها البعض بشكل سلبي أو أنها رفاهية لا يحتاجون إليها.

وتعتبر “اليوجا” بشكل عام، واحدة من أهم العلاجات لحالات التوتر والقلق والنسيان بل انها اصبحت حل مناسب لمرضى الزهايمر، وذلك لأن الرياضة تساهم في تنشيط الدماغ، وتزيد من القدرة على التركيز، وهناك عدد من التمارين الرياضية الخاصة بالدماغ عبر ممارسة اليوغا. تجمع اليوجا العقل والجسد معًا في تجربة متناغمة، والممارسة الدورية لليوغا تعمل على تقوية الذاكرة وزيادة القدرة على التركيز.

وقد أثبتت الدراسات الحديثة ان اليوغا تقي من الألزهايمر. حيث يعاني كثيرون من ضعف الذاكرة، وتعمل وضعيات اليوجا وتمارينها المختلفة على تنشيط الذاكرة، وتقليص النسيان، إضافة الى التخفيف من عوامل التوتر النفسي. حيث تساعد وضعيات اليوغا المختلفة على ذلك.

يساعد التنوع الموجود في اليوجا على ممارسة ما تريده بشكل خاص حيث تشعر أن الحياة يمكن أن تتغير للأفضل بسبب بعض الأنشطة الذهنية التي تساعدك على الوصول للصفاء الذهني والتخلص من التوتر، كما تساعد اليوجا في الحصول على جسم أكثر مرونة بشكل عام لأن بعض أنواعها تركز على الحصول على المرونة لتحقيق الاسترخاء.

شاهد أيضاً

نهال عنبر وراندا البحيري وسارة نخلة نجوم مبادرة “صيدلي كلينيكال”

عدد المشاهدات = 28074— القاهرة – آماد شارك عدد من نجوم الفن في حفل اقامته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: