الرئيسية / فنون / في مهرجان الكويت المسرحي..”على المتضرر اللجوء إلي الفضاء”!
مشهد من العرض

في مهرجان الكويت المسرحي..”على المتضرر اللجوء إلي الفضاء”!

= 232

الكويت – آماد

“على المتضرر اللجوء إلي الفضاء”، هو أول عرض أعلنت مجموعة المرايا للإنتاج الفني والمسرحي عن إطلاقه في إطار عروض مهرجان الكويت المسرحي في دورته التاسعة عشر وذلك على خشبة مسرح الدسمة، العرض من تأليف وإخراج الفنان سامي بلال، ديكور الدكتورة خلود الرشيدي، أزياء العنود الفرج، مساعد مخرج علي كريم، وشارك في بطولتها عبدالعزيز الصايغ، فهد الخياط، شيرين حجي، عبدالقدوس إسماعيل، وعبدالرحمن الهزيم وآخرون.

النص المسرحي الذي كتبه سامي بلال، نص ذهني ويحتاج من المتلقي للتفكير فيه كثيرا لما يحتويه من مفردات بدءا من عنوان النص حتى النهاية، فعندما نتوقف عند اسم المسرحية نتساءل ما المقصود بـ المتضرر”؟ وماذا يعني اللجوء؟ وماذا يريد المؤلف من الفضاء؟

المتضررون في المسرحية حسب مشاهدة العرض هم مجموعة “البهاليل” وهم المهمشون في هذه الحياة الذين ارتضوا أن يعيشوا أتباعا حتى لا يموتوا جوعا، فـ”بهاليل” سامي بلال أشخاص إنتهت صلاحيتهم ولم يعد لهم دور يقدمونه في الحياة، هكذا نتصور للوهلة الأولى من العرض المسرحي، ومع أن وظيفتهم الأساسية هي إسعاد أصحاب الطوابق العليا كما تشير المسرحية، ظهر واضحا أنهم يجدون أنفسهم في مأزق بعد أن عاشوا ضغوط الحياة ووجدوا أنه ليس في مقدورهم التعبير عن رغباتهم الدفينة بعد أن تم منعهم من الكلام ومن التعبير ومن أي شيء ووضعت عليهم قيود قاسية سلبتهم إنسانيتهم وحولتهم إلى أدوات الهدف منها هو الإضحاك والسخرية والوناسة والترفيه عن أصحاب القامات الكبرى.

“اللجوء” الذي قصده المؤلف هو ليس اللجوء بمعناه السياسي وإنما هو الوسيلة التي يحاول بها هؤلاء “البهاليل” التعبير وهم هنا غير قادرين على ذلك، أي انهم مجرد أشخاص صودرت إنسانيتهم ولم يعد لهم أمل أو طموح إلى التعبير عن أنفسهم، ولعل شخصية “البهلول” الذي يحلم بالكتابة أو الذي يريد أن يعبر عما يدور حوله فلم يعد يمتلك القدرة على ذلك وعاش بين أوراق بيضاء، خير دليل على معاناة هؤلاء المهمشين الذين صودرت رغباتهم ولم يعودوا قادرين على التعبير لأنهم سيدفعون الثمن غاليا.

شاهد أيضاً

الكاتبة اللبنانية حنان رحيمي: منظومتنا الفكرية العربية تتعرض لأزمة كبيرة تهدد وجودها

عدد المشاهدات = 6567— بيروت – آماد مثلت الكاتبة حنان رحيمي لبنان، في “المؤتمر الدوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: