الرئيسية / المرأة والطفل / أخبار المرأة / الكابتن أماني: تدريبات “الويندو”..طريقك للدفاع عن النفس!
أماني عبد العال

الكابتن أماني: تدريبات “الويندو”..طريقك للدفاع عن النفس!

= 1411

كتبت: شاهيناز محمد على

كثيرا ما تتعرض النساء والفتيات للعنف الجسدي أواللفظي اثناء سيرها في الشارع في جميع أنحاء العالم، ولذلك يجب على الفتيات تعلم طرق للدفاع عن انفسهن ضد أي مضايقات، عن طريق زيادة الثقة في النفس وعدد من التدريبات التي تمكن الفتاة من الدفاع عن نفسها.

“الويندو” هي طريقة للدفاع عن النفس نشأت بعد حادثة اغتصاب وقتل الطفلة كيتي في نيويورك في 1964، قرر الزوجان نيد وآن بايج، اللذين كانا يعيشان في كندا أن يطورا معا طريقة تدافع بها الفتيات والسيدات عن أنفسهن، لتصبح “الويندو” فناً للدفاع عن النفس عن طريق تدريبات جسدية تستهدف الأماكن الضعيفة في جسد الرجل.

جذب “الويندو” اهتمام أماني عبد العال وأصبحت استشاري تدريب، بعدما درست علم النفس بكلية الآداب بجامعة عين شمس، وبعد التخرج عكفت على إتمام رسالة ماجستير حول التحرش الجنسي، وخضعت لدبلومة الكلينيك لتصبح أخصائية نفسية، ولكن صدفة قادتها نحو “الويندو”، الذي علمت به من خلال “فيسبوك”.

رغم أن الويندو طريقة تتعلمها النساء في أوروبا منذ الستينيات، كي يملكن القدرة على الدفاع عن أنفسهن، ولكنه لم يدخل إلى مصر، كأول دولة عربية تتعرف إليه كأحد أشكال الدفاع عن النفس، إلا مع شيرين سالم المصرية الألمانية التي أطلقت مبادرة في 2013 لتعليم الفتيات الويندو لمواجهة التحرش والتعامل معه.

اشتركت “أماني” في الدفعة الثانية للتدريب على الويندو في مصر وقالت: “التدريبات جذبتني لأنها تركز على الجانب النفسي، وتنمية توكيد الذات وتقدير البنت لنفسها”، وبعد انتهاء التدريب خضعت أماني مع مجموعة أخرى من المدربات إلى تدريب يؤهلهن لتعليم فتيات أخريات كيف يمكنهن استخدام الويندو.

بعد الحصول على شهادة التدريب المعتمدة، ومع مرور الوقت، وجدت أماني نفسها مهتمة بالتدريبات وتعمل على تقديمها لغيرها من الفتيات، فأصبحت تقدم الويندو في منظمات المجتمع المدني وفي بعض المدارس، وللأطفال في دور الرعاية “التدريبات بتتقدم لجميع الفئات العمرية، حتى السيدات كبار السن”، فعملت على تقديم التدريب للسيدات اللاجئات ليواجهن الظروف الصعبة التي من المحتمل أن يتعرضن لها.

تعمل الكابتن أماني أخصائية نفسية بمعهد الطفولة، كما تقدم تدريب الويندو بشكل مجاني في وحدة مكافحة التحرش بجامعة عين شمس وتوضح: “الإقبال على الوحدة كبير، وبنات كتير بيتقدموا عشان يأخدوا التدريب”، الأمر الذي يُظهر حاجة البنات والسيدات في المجتمع المصري إلى وسيلة قوية تمكنهن من الدفاع عن أنفسهن بتقنيات بسيطة وطرق مجربة.

أهم ما يميز تدريب الويندو، الذي يتكون من كلمتين، الأولى Wen اختصار لكلمة امرأة باللغة الإنجليزية، والثانية Do التي تعني طريق باللغة اليابانية، والمعنى أن الويندو طريق المرأة، ويعتمد بصورة أساسية على الجانب النفسي وزيادة ثقة البنت بنفسها ووعيها ذاتها، إلى جانب الاهتمام بالتعامل مع الخطر وفق نسبته. في هذا العام، أنشأت أماني أكاديميتها الخاصة لتدريب الويندو، وعلى مدار ما يقرب من ثلاث سنوات، قدمت التدريب لـ 2500 فتاة وسيدة على مدى 600 ساعة تقريبا، موضحة سهولة تعلم تقنيات الويندو البسيطة التي لا تحتاج إلى خلفية رياضية أو قوة بدنية، في حين يتم التركيزعلى استخدام لغة الجسد ونظرات العينين، مع حركات جسدية يتم استخدامها في مواقف معينة، مع ضرورة التعريف بالأمان الشخصي والحدود الجسدية.

مدة التدريب هي 10 ساعات موزعة على عدد من الأسابيع كمرحلة أولى، وفي المراحل المتقدمة التي تتعلم فيها المتدربات تقنيات التعامل في حالات الاغتصاب والعنف تتطور التدريبات، وفي بداية كل تدريب تستمع أماني للفتات وقصصهن اليومية مع التحرش، “نبدأ التدريب بدايرة، كل واحدة بتحكي فيها إزاي نجحت تستخدم الويندو وتوقف المتحرش”، ويسعدها في كل مرة أن تستمع إلى قصص نجاح الفتيات وزيادة ثقتهن بأنفسهن وتعاملهن باحتراف مع المتحرشين.

بنبرة الصوت ونظرة العين ومراقبة السلوك، يمكن للبنت أن توقف المتحرش وتمنع تجاوزاته، تتذكر أماني عند تواجدها في إحدى وسائل المواصلات، وتعرضت فتاة تجلس أمامها لمضايقات من الجالس بجانبها، أوضحت لها أماني أنه يمكنها مساعدتها “في الأول وضحت له حدود المكان اللي هو قاعد فيه، وأنه عليه ميتخطهاش (عدم تجاوزها)، ولما حاول يبرر، روحت للسواق وقولت أنه ميرضيهوش أنه البنت تكون متضايقة ومش عارفة تقعد، السواق قرر يوقف العربية وينزل المتحرش”، تعتبر أماني أن أهم أمر هو محاولة الحصول على مساندة المارة وكسب تعاطفهم.

أماني مع المتدربات على “الويندو”

وأوضحت أماني: “لو كان حد قالي من كام سنة أني هكون مدربة ويندو مكنتش هصدقه” لم تكن تتوقع يوما أن تمنح الفتيات أداة تجعلهن أقوى، ولذلك تفتح أكاديميتها لكل من ترغب تعلم الويندو حتى وإن كانت ظروفها المادية لا تسعفها، “مش المهم الفلوس، انا مستعدة أقدم التدريب لأي حد محتاجة بدون مقابل”.

تتمنى أماني أن يكون الويندو منهج تعتمده المدارس من أجل توعية الطالبات بحقوقهن ومنحهن وسيلة للدفاع عن أنفسهن، خاصة، أن الأطفال قد يتعرضوا للتحرش والإيذاء الجسدي والجنسي دون وعي منهم، وهو ما يتطلب توجيه واستيعاب، كما تطمح أن تتولى الأكاديمية الخاصة بها نشر الويندو في محافظات مصر والدول العربية.

شاهد أيضاً

بالصور..إنطلاق المؤتمر السابع لمنظمة المرأة العربية بمسقط

عدد المشاهدات = 873— مسقط – محمد سعد إنطلقت بمسقط أعمال المؤتمر العام السابع لمنظمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: