الرئيسية / الأناقة والجمال / أزياء / مملكة الموضة: زوال متجدد”..تاريخ الأزياء وإيقاعاتها المتلاحقة
غلاف الكتاب

مملكة الموضة: زوال متجدد”..تاريخ الأزياء وإيقاعاتها المتلاحقة

= 639

دينا مندور

كتبت: علياء الطوخي

نظم المركز القومي للترجمة، حفلًا لتوقيع كتاب “مملكة الموضة: زوال متجدد”، من تأليف جيل ليبوفتسكي، وترجمة دينا مندور، بمقر المركز بساحة دار الأوبرا المصرية.. وهو الكتاب الثاني الذي تترجمه دينا مندور للفيلسوف “ليبوفتسكي”.

عنوان الكتاب الأصلي “مملكة الزائل، الموضة ومصيرها في المجتمعات الحديثة” إلا أن المترجمة آثرت بحسب المقدمة تفضيل لفظ “الموضة” في العنوان الرئيسي؛ لكونه هو الموضوع الأساسي, وما يقصده ” ليبوفتسكي” بالزوال هو الخسوف الذي يلحق بظهور موضة ما، ويعقبه شروق جديد لموضة أخرى، إذن، فهو زوال يتجدد.

وترى مندور أن ”ليبوفتسكي” اشتهر بالحديث عن سلوكيات الإنسان، في مجتمع ما بعد الحداثة،أسماه مجتمع “الحداثة المفرطة”, وترى دينا مندور أن الفيلسوف لم يتوقف عند البعد التاريخي والاجتماعي في دراسته، وإنما انتقل إلى مناطق أكثر إثارة في تاريخ الموضة، مثل نشوء الماركات العالمية وكيف استطاعت أن تجذب في ركابها , رغم الأثمان الباهظة لأزيائه, عددًا متزايدًا من الزبائن والمهتمين بها, ومن ثم مواجهة تلك الماركات لصناعة الملابس الجاهزة التي انتشرت في جميع أركان العالم بشكل سريع.

ويثير الفيلسوف الفرنسي “ليبوفتسكي” منذ العنوان الإشكالي تساؤلات بالجملة، حول تلك المملكة التي لا تعرف للاستقرار معنى، ولا تحترم التقاليد بالمرة، إذ تتسم بالزوال المتجدد، وحمى الابتكارات اليومية.. موضة تلوح مع كل شروق شمس تقريباً، لتغيب موضة أخرى.

يستعرض “جيل ليبوفتسكي” تاريخ الأزياء، وإيقاعاته المتلاحقة، منذ قرون، وارتباط الموضة بشكل خاص بانتظام المجتمع، وتشكل ملامح الاستقرار، فكل دولة حرصت على تميزها بزيّ ما، لتختلف عن جيرانها.

ويحفل كتاب “مملكة الموضة زوال متجدد.. الموضة ومصيرها في المجتمعات الغربية”بالكثير من «زعزعة المظهر» إلى الماركات المسجلة في متطلبات عدة، وليست الأزياء فحسب، وما يطلق عليه صاحب الكتاب جيل ليبوفتسكي، الموضة المكتملة، التي تحاول أن تغلف الحياة جميعها، وانتشرت في كل أنحاء العالم.

يذكر أن دينا مندور مترجمة مصرية حاصلة على بكالوريوس الفنون الجميلة قسم الديكور– شعبة العمارة الداخلية– جامعة الإسكندرية معيده بقسم الديكور عام 1989 ثم مدرس مساعد عام 1994 ثم مدرس عام 2001 أستاذ مساعد عام 2006 ثم أستاذ بقسم الديكور عام 2012, رئيس سلسلة الجوائز بالهيئة العامة للكتاب وعضو لجنة الترجمة بالمجلس الأعلي للثقافة، لها العديد من الترجمات منها “الفلاسفة والحب” و”المرأة الثالثة”.

شاهد أيضاً

“الموضة من القرون الوسطى إلى القرن 21” في كتاب

عدد المشاهدات = 4469— باريس – وكالات صدر تحت إشراف المؤرخين الفرنسيين “دنيس برينا” و”كلوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: