الرئيسية / فنون / تواصل “دورة العازفين” بالجمعية العمانية لهواة العود
من الدورة التدريبية

تواصل “دورة العازفين” بالجمعية العمانية لهواة العود

= 1405

مسقط – آماد

تتواصل بالجمعية العمانية لهواة العود بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم الدورة التدريبية التخصصية الثانية عشر في العزف على آلة العود لأعضائها المستجدين لعام 2019م، والتي بدأت بتاريخ 22 يناير الماضي وتستمر حتى 22 ابريل، حيث يشارك في هذه الدورة التدريبية حوالي 50 مشارك تم تقسيمهم الى مجموعتين، ويقوم بالتدريب كل من الدكتور مدثر أبو الوفا والأستاذ خالد التويجري وتحت اشراف إدارة الجمعية، حيث سيقام في الختام حفل فني يقدم من خلاله المشاركون أعمال موسيقية وغنائية كنتاج لما تم تعلمه من دروس ومنهج تدريبي في المجال الموسيقي.

تشتمل هذه الدورة التدريبية على الجانب النظري والجانب العملي ، حيث يتضمن الجانب النظري التعريف على آلة العود كآلة شرقية لها قيمتها وخصوصيتها من بين بقية الآلات الموسيقية ، والتعرف على عدد من المدارس الموسيقية ، إضافة الى المواد التأسيسية في الموسيقى بشكل عام وفي العزف على آلة العود بشكل خاص مثل التعرف على أقسام آلة العود والسلالم الموسيقية والمقامات الموسيقية الشرقية المعروفة، وأيضا دروس عن كيفية التعامل مع النوتة قراءة وكتابة.

أما الجانب العملي فيتضمن تطبيق المهارات اللازمة في كيفية تناول آلة العود والتمارين التي تساعد على تقوية الأصابع والطرق السليمة والصحيحة في العزف وكيفية إدراج المقامات والسلالم النظرية التي يتعلمها المشاركين على العود وعزفها ، والتدريب على بعض القطع الموسيقية لتوظيف ما تعلمه المتدرب في عزفه من نظريات وأساسيات في أدائه لهذه القطع على العود، وأيضا التدريب على عدد من الأعمال الموسيقية والغنائية التي سيقوم بأدائها الأعضاء المشاركون في حفل ختام الدورة التدريبية.

يذكر أن هذه الدورة تعد من ضمن الفعاليات الأساسية التي تحرص الجمعية العمانية لهواة العود على تنفيذها بداية كل عام، ومنها سينطلق المشارك في الإبحار في هذا المجال الذي ينبغي من الراغب والجاد الاستمرارية والممارسة المستمرة، حيث تم تلقينه بالأسس الصحيحة ليتمكن من تنمية موهبته وتطورها للأحسن ليكون عازف جيد على آلة العود.

شاهد أيضاً

العدد الجديد من التكوين يحتفي بمناسبة 23 يوليو..ويبحث في سؤال المليون زائر لـ”خريف صلالة”

عدد المشاهدات = 3827— مسقط – آماد احتفت مجلة التكوين في عددها الخامس والأربعين بمناسبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: