الرئيسية / مقالات الرأي / د. صوفيا زاده تكتب: أصدقكم رؤيا أصدقكم حديثاً
د. صوفيا زاده

د. صوفيا زاده تكتب: أصدقكم رؤيا أصدقكم حديثاً

= 1649

بحكم عمومه يتناول مايسببه الشيطان، وما لا يسببه مما يكرهه الرائي ، ويكون فعل هذه الأمور كلها مانعاً من وقوع ذلك المكروه ، كما يقال : إن الدعاء يدفع البلاء ، والصدقة تدفع ميته السوء.

وكل ذلك بقضاء الله تعالي وقدره، ولكن الوسائط والاسباب عاديات لا موجودات ، وفائدة أمره بالتحول عن جنبه الذي كان عليه ليتكامل استيقاظه ، وينقطع عن ذلك المنام المكروه ، وفائدة الامر بالصلاة ان تكمل الرغبه وتصح الطلبه ؛ فإن اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.

(وقول ابو سلمه : فما اباليها)

أي: ما التفت اليها ، ولا ألقي لها بالاً.

أي: لا اخطرها علي فكري ثقه بالله تعالي ، وبما امر به رسول الله صَل الله عليه وسلم.

عن ابي هُريرة ، عن النبي صَل الله عليه وسلم قال : (اذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب).

قيل في اقتراب الزمان قولان :

احدهما : تقارب الليل والنهار في الاعتدال، وهو الزمان اعتدال الأمزجة فيه ، فلا يكون في المنام اضغاث الاحلام ، فإن موجبات التخليط فيها غلبة بعض الأخلاط علي صاحبها.

وثانيهما : ان المراد بذلك : آخر الزمان المقارب للقيامه ، وقد روي عن النبي صَل الله عليه وسلم من طريق معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن ابي هُريرة – رضي الله عنه – انه قال : ( في آخر الزمان لا تكذب رؤيا المؤمن).

قلت: ويعني – والله أعلم – بآخر الزمان المذكور في هذا الحديث: زمان الطائفة الباقية مع عيسي – عليه السلام – بعد قتله الدجال المذكور في حديث عبد الله بن عمرو الذي قال فيه : (فيبعث الله عيسي ابن مريم ، ثم يمكث في الناس سبع سنين ليس بين اثنين عداوة ، ثم يرسل الله ريحاً باردة من قبل الشام فلا تبقي علي وجه الارض احداً في قلبه مثقال ذرة من خير أو ايمان الا قبضته).

 

شاهد أيضاً

ذاكرة المدن في التشكيل العربي

عدد المشاهدات = 7548— همسات وعدسة: زياد جيوسي في رواق بيت الثقافة والفنون في جبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: