الرئيسية / فنون / “بنت الصيّاد” العماني في المهرجان الدولي لمسرح الطفل بالمغرب
فريق مسرحية "بنت الصيّاد"

“بنت الصيّاد” العماني في المهرجان الدولي لمسرح الطفل بالمغرب

= 8229

مسقط – آماد

توجّهت فرقة مسرح هواة الخشبة إلى المغرب للمشاركةفي المهرجان الدولي 22 لمسرح الطفل الذي تنظّمه حركة الطفولة الشعبية بالناظور، بعرض ” بنت الصياد” الذي سيعرض صباح الأربعاء المقبل صمن فعاليات المهرجان الذي يقام تحت شعار” مسرح الطفل عبق الجمال”، ويقام خلال الفترة من 9،ولغاية 13 ابريل الجاري، ويمثّل العرض السلطنة، إلى جانب عدة فرق مسرحية محترفة من تركيا، وفرنسا، ، والمغرب، والبرازيل ، ومصر ،والعراق، وتونس، والجزائر ، والكويت، والبلد المضيف.

و” بنت الصيّاد” عرض موجّه للأطفال كتبه الشاعر عبد الرزّاق الربيعي، ويخرجه الفنان خليفة الحراصي، وتقدّمه فرقة مسرح هواة الخشبة،ويؤدّي أدوار البطولة عدد من أعضاء الفرقة، وفي مقدّمتهم: علياء البلوشي،وسعيد الشكيلي ، ومنير العبري ، وعبد الله الحراصي، عبدالله البوسعيدي ،نواف العبيداني، وغاليه السيابي.

عرض “بنت الصيّاد”

يستند العرض، كما أوضح كاتبه الشاعر عبدالرزاق الربيعي، على حكاية من الموروث الشعبي العماني، باثّا العديد من الرسائل التربويّة، والجماليّة يقوم على توظيف المادة الفلكلوريّة بصيغ وقوالب جاذبة للمتلقي”.

ويتحدّث العرض، كما أوضح الربيعي عن فتاة جميلة تعيش مع والدها الصياد، وزوجته، وابنتها، التي تتمتع بقسط متواضع من الجمال، تلك الفتاة(جوهرة) تتمتّع بموهبة هي عندما تضحك تتساقط اللآلئ من فمها، وعندما تبكي تتساقط الأمطار، فينتشر صيتها حتى يصل مسامع الحاكم الذي يطلب يدها من والدها، فيوافق على الفور، وفي يوم العرس تحدث العديد من المفارقات، والوقائع المشوقة، وأضاف الربيعي الذي قدّم له المسرح العماني والعربي العديد من العروض المسرحية” سبق للعرض أن قدّم في النادي الثقافي، في افتتاح ملتقى “أدب الناشئة” الذي جاء في إطار دعم النادي المتواصل للأنشطة الثقافية الموجهة للأطفال، ولكن أجريت على العرض العديد من التغييرات، والإضافات، وجرى التركيز على الجانب البصري، والأغاني المستقاة من الموروث العماني، والاستعراضات التي تشدّ الطفل، والسينوغرافيا المبهرة التي وضعها واحد من أهم مصممي السينوغرافيا بالخليج، ليتابع الجمهور العرض إلى آخره”.

وقال المخرج خليفة الحراصي رئيس الفرقة “هذه المشاركة تأتي تواصلا مع النهج الذي سارت عليه فرقة مسرح هواة الخشبة بالتأكيد على المشاركات الخارجية للتعريف بالأشواط التي قطعها المسرح العماني” وأضاف الحراصي الذي أخرج عددا من الأعمال في مسرح الطفل، أبرزها “البسايطي” ” نحاول من خلال هذا العرض استحضار الموروث الشعبي العماني، وتوظيفه، وتقديمه للنشء الجديد ضمن قوالب جاذبة، تتداخل فيها عناصر العرض المسرحي، بعرض جديد يستند إلى حكاية تقدّم نموذجا لـ”سندريلا “عمانيّة، مستقاة من موروثنا، وتحويل الكثير من الرقصات الشعبية من طقوس فلكلورية إلى لغة مسرحية معاصرة”.

شاهد أيضاً

“ذخائر التراث الإماراتي”..محاضرة في مجلس محمد خلف في أبوظبي

عدد المشاهدات = 7317— أبوظبي – آماد نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: