الرئيسية / مقالات الرأي / فاطمة سيف تكتب: لقد خلقنا اللهُ لنحيا

فاطمة سيف تكتب: لقد خلقنا اللهُ لنحيا

= 933

لاحظنا مؤخرا شيئا غريبا على مجتمعاتنا العربية وهو حالات الانتحار.. فما الذى قد يؤدى بالشخص إلى إنهاء حياته؟

هل تملك منه اليأس والإحباط إلى هذه الدرجة؟

لقد خلقنا الله لنحيا ونعمر الأرض.. واستخلفنا فيها وضمن لنا اقواتنا.. بشرط العبادة (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)، فتركنا العبادة.. واستسلمنا لأهوائنا..وجرينا نلهث خلف ما نشتهى تاركين ما خلقنا لأجله، وتاركين الباب المفتوح والملجأ العظيم وهو الله الكريم جل وعلا..

فكل منا يبحث فى شتى الطرق عن مبتغاه من متطلبات السعادة الشخصية له.. ويسلك كل سبيل للحصول على مراده.. ويترك السبيل الوحيد المضمون الذى لايرد سائل وهو الخالق سبحانه، فضعف الإيمان هو ما يدفع الشخص إلى فقد الأمل وإنهاء حياته…

فلو أننا اتبعنا نهج الله وتعارفنا إليه لازداد يقيننا بأن لاشىء فى الحياه يحدث عبثا.. سواء خيرا أو شرا، فنحن بإدراكنا المحدود نرى أنه شر أو نكرهه.. ولكن (عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )..فلكل مايحدث حكمه لايعلمها إلا آلله.. لو تيقنا من عنايه الخالق العظيم لأمورنا لأدركنا جيدا هذا المعنى..

لذلك: أدعو الآباء والمؤسسات التعليمية بالاهتمام بالدين لتقوية علاقة أبنائنا بالله.. وغرس معنى الإيمان والتعلق بالله.. وأنه معنا وملاذنا.. وبابه مفتوح دوما، وبأن علاقتنا مع الله هى أساس كل نجاح نريده.. فلو تربى أبناؤنا على هذا المبدأ.. لن يكون هناك ما يدفع إلى اليأس والإحباط مهما واجه الشخص من ضغوط الحياة.

وفى الختام أدعو الله أن يحفظ أبناءنا ويقوى إيمانهم ويسدد خطاهم.

 

شاهد أيضاً

د. منى حسين تكتب: اعترافات امرأة..!

عدد المشاهدات = 3471    المرأة هى الأم التى ترعى وتربى ، وتحلم دائما أن …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: