الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “الذئب وما أخفى”.. ديوان نسجه شاعر تونسي من وجع الواقع

“الذئب وما أخفى”.. ديوان نسجه شاعر تونسي من وجع الواقع

= 149

 

تونس – وكالات

في ديوانه الجديد (الذئب وما أخفى)، نسج الشاعر التونسي يوسف رزوقة من وجع الواقع قصائد تقتفي آثار الروح الهائمة في بئر الحقيقة والمجاز ليقول بأسلوب شديد التميز إنه لا جدوى من خلاص الإنسان ما دام لكل زمن ”ذئب.. وأخوة ليوسف“.

يرصد رزوقة في الديوان آلام الوطن وهموم المواطنة وما آلت إليه الأوضاع في العالم العربي بعد أن تشظت الأحلام وتناثرت على قسمات التيه وسراديب الأوهام وقد صار أمل الربيع ألما فظيعا. ويقتفي في تعبيراته أثر تراكيب لغوية وقصص ورد ذكرها في القرآن الكريم ومن أبرزها قصة يوسف.

وعلى الغلاف الأخير للكتاب يقول يوسف رزوقة في أبيات شعرية ”هو نفسه الدرب الذي أفضى إلى بئر الحقيقة والمجاز/ ولا مفر لإخوتي متساكني الأرض الجديدة من خطاي/ سأقتفي آثارهم/ أفهم الجناة -وقد رموا في البئر يوسف- فانتهى أعمى أبوه/ وقيل إن الذئب جيء به فأنكر أن تكون له يد وبكى/ فلم يصمد دم في حمضه النووي وارتجف القميص“.

الديوان الذي صدر عن دار زينب للنشر والتوزيع فيه فصل بعنوان (في هجاء الدستوبيا) يضم 25 قصيدة وفيه فصل بعنوان (انسياب حول كتلة) إضافة إلى بطاقات شعرية سريعة بعنوان (بطاقات رمادية).

في قصيدة (الشعر يعلو) يقول ”والشعر يعلو../ لا ترى إلا الخريطة تحته/ ألماسها نهبته في ليلها يد/ تمساحها قتلته في ليلها يد/ إنسانها حيوانها/ لا خير يرجى منه لا يردى غد/ انتهت السماء، الأرض انشلت، بلا شلل، يد/ خبث الزمان/ ومن هنا/ خبث المكان بكل محتوياته/ خبث المكان/ فلا ربيع لشاعر باق على قيد الربيع“.

وفي قصيدة أخرى بعنوان (فليرحل الشعر إذا!) يقول ”زمن الشعر انتهى/ ليس غريبا أن نرى الشعر غريبا/ ساقطا من قمة فيه/ إلى سفح الهنا والآن“.

وفي الجزء الثاني من الديوان بعنوان (رشائية: الغزالة والزلزال) بث الشاعر ما اختلج في صدره من لوعة الفقد وردد أصداء النفس وترانيم الذكريات وفاء لابنته المتوفية رشا. ويقول في مقطع قصيدة ”هي لم تمت/ هي ملح ذاكرتي وياء قصيدتي/ وأنا بحكم قصيدتي العمياء لم أرها بعين أب فقط“.

ويقول يوسف رزوقة لرويترز إن ديوانه الجديد ”حيرة شاعر وغضب شاعر وخروج عن المألوف شكلا، وطموح أن يصحبها المضمون. وهو صرخة وإعلان طوارئ ضد المظاهر السلبية وما آلت إليه أوضاع الأوطان. ولوحة شعرية ترسم أوجاع الهنا والآن“.

وأضاف أن ديوانه ”نوع من التشخيص النقدي والمعالجة الفنية لواقع متدهور وكثير من الأدواء وتشظي القيم وتلاشي الأحلام“.

 

شاهد أيضاً

كتاب جديد يكشف أسباب “انهيار الحضارة الإسلامية وإعادة بنائها”

عدد المشاهدات = 120— كتبت: علياء الطوخي يحاول كتاب “انهيار الحضارة الإسلامية وإعادة بنائها”، للدكتور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: