الرئيسية / فنون / “الأميرة اليرقة” أبرز عروض ديسمبر بدار الأوبرا السلطانية

“الأميرة اليرقة” أبرز عروض ديسمبر بدار الأوبرا السلطانية

= 449

مسقط – آماد

بعد النجاح الكبير الذي حقّقته دار الأوبرا السلطانيّة في موسمها الحالي “موسم الفنون الرفيعة” يأخذنا برنامج شهر ديسمبر إلى عوالم ساحرة، ومدهشة، يختلط بها الرقص، والدراما، والموسيقى، ويبدأ برنامج الشهر بأوبرا “الأميرة اليرقة”، وهي عرض أوبرالي تفاعلي جديد مصمّم لطلاب المدارس، والعائلات.

وخلال هذا العرض في 9 ديسمبر الجاري، يجلس الأطفال المشاركون في مقاعدهم وسط الجمهور مستصحبين معهم معدات خاصة، ودعائم يدويّة، وعندما يحين دورهم ينشدون الأغاني باللغات العربية، والإنجليزية، والإيطالية التي تشكّل بمجملها هيكل العرض المستوحى من رائعة جياكومو بوتشيني “توراندوت”.

وأمام الجمهور، على خشبة المسرح يتجلّى أداء فرقة مسرح “سوتشالي دي كومو أسليكو” التي قدّمت في السابق على خشبة مسرح الدار العرض الأوبرالي التفاعلي الذي حقق نجاحاً هائلاً “الناي السحري للأطفال، أو “هزيمة الوحوش”، وقد سبق لأسليكو التي تأسست في ميلانو في عام 1949 من قبل جيوفاني تريكاني ديجلي ألفيري إنتاج مئات من عروض الأوبرا، وكان إنشاؤها بهدف فتح الطريق إلى الطلاب الموهوبين الشباب من خلال المسرح التجريبي، وتحويل التعليم إلى مهنة حقيقية، أكثر من مجرد حرفة بسيطة، فوفّرت للمطربين الشباب في أوروبا فرص العمل، والتدريب الحقيقية، واكتشفت مغنيين موهوبين، ومخرجين، ومصممي أزياء، وفنيين.

تكتمل متعة مشاهدة العرض بعزف أوركسترا 1813 التابعة لمسرح “سوتشالي دي كومو أسليكو” المدوّنة الموسيقيّة التي كتبها بوتشيني، وجاءت منسجمة مع أحداث قصة الأوبرا التي تدور حول “توراندوت” الأميرة المحبوسة في شرنقتها، وتستعر في قلبها نيران الكراهية، ورغبة في الثأر، والانتقام من الرجال، ويشكّل (توراندوت) البارد القلب دافعا لتغذية تلك المشاعر السلبيّة في قلبها، لكنها بعد أن تقع في حبّ الأمير “خلف”، وترى إنسانية والده وتضحيات أمّه “ليو” تتحول شيئا، فشيئا إلى فراشة جميلة، في عرض عنوانه الدهشة، والمتعة، والمرح.

شاهد أيضاً

“الجسمي” يطرح موّال وأغنية “اجا الليل” باللون الغنائي العراقي

عدد المشاهدات = 145— دبي – آماد متضمناً الكثير من المعاني الجميلة والأحاسيس والأداء العالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: