الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / 5 سنوات على تسجيل “التغرود” و”العازي” في تراث الإنسانية

5 سنوات على تسجيل “التغرود” و”العازي” في تراث الإنسانية

= 537


مسقط – العمانية

احتفلت السلطنة ممثلة بوزارة التراث والثقافة بمرور خمسة أعوام على تسجيل فني /العازي والتغرود/ في القائمة التمثيلية للتراث غير المادي للإنسانية الذي تم في مقر اليونسكو بباريس في 5 و6 ديسمبر من عام 2012م.

وأعربت الوزارة في بيان لها بهذه المناسبة عن شكرها الجزيل وتقديرها لجميع الممارسين لفني /العازي والتغرود/ من فرق الفنون الشعبية وأفراد وباحثين ومهتمين، لمساهمتهم في الحفاظ على هذه الفنون، كما تثمن كل الجهود التي قامت بها مختلف الجهات في السلطنة والتي كان لها الأثر في الترويج لفني /العازي والتغرود/ والتعريف بهما محليًا ودوليًا.

ويعتبر تسجيل أي مفردة من مفردات التراث الثقافي غير المادي إنجازًا على المستوى الدولي والعالمي ليس للسلطنة فحسب بل للممارسين والمشاركين في الإعداد وللمفردة في حد ذاتها فهي تؤكد للعالم أنّها مفردة تحمل عادات وتقاليد وقيما وتساهم في الإثراء الثقافي والمجتمعي وتحمل مدلولات وملامح الهوية الثقافية العمانية.

ويعكس إدراج هذه العناصر البعد العالمي للإرث العماني كونه تراثًا إنسانيًا يمثل الإبداع البشري على مستوى العالم.. كما أنّه يمثل نجاحًا للجهود العمانية في الحفاظ على هذا الإرث وتسجيله في القائمة العالمية للتراث غير المادي للإنسانية، وبجانب ذلك يعبر هذا الإدراج عن دور الممارسين والمهتمين وجميع أفراد المجتمع بالتمسك بتراثهم وهويتهم الوطنية.

ويعد فن /العازي/ من الفنون العمانية التي تتمتع بشعبية كبيرة وممارسة واسعة بين أوساط المجتمع العُماني ويعتبر أحد الأنماط الموسيقية التي تستخدم للفخر والمدح والعزوة بالوطن والمجتمع والأهل وذوي القربى، وهو أيضًا فن من فنون الشعر التقليدية التي ينتشر أداؤها في معظم ولايات السلطنة.

كما أن فن /التغرود/ من الموروثات العمانية التقليدية الأصيلة الذي تشتهر به العديد من محافظات السلطنة مستمد من بيئة البدو وثقافتهم يريح الراحلون على إبلهم أو خيلهم كما يريح الإبل والخيل ويستأنس أيضا به /السمار/ في ليلهم، وكل بيت من شعر فن /التغرود/ يتم رفع الصوت به بشكل لحني يحمل معنى مستقلًا عن البيت الذي يليه في توافق إبداعــي وصوتي يؤديه الشاعر بصوت مرتفع ويمنحه حسب الظرف والحالة مدًا وتطويلًا لبعض كلماته وقوافيه.

ويقال شعر /التغرود/ في مختلف أغراض الشعر المعروفة كالغزل والحماسة والمعاتبة والمشاكاة والوصف والمدح بالإضافة إلى وصف الهجن والخيل وما يتصل بها والهجاء والرثاء، وما يتصل بالقضايا الإنسانية.

شاهد أيضاً

تعرف على برنامج فعاليات مهرجان “الكميت الأدبي” بالعراق

عدد المشاهدات = 186— كتبت – شاهيناز جمال أعلن رئيس فرع إتحاد الأدباء والكتاب العراقيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: