الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / الأديب المصري جلال أمين: مشواري تكلل بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون
الكاتب المصرى جلال أمين

الأديب المصري جلال أمين: مشواري تكلل بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون

= 162

القاهرة – آماد

قال الكاتب المصرى جلال أمين، أن الأدب العماني الحديث عميق كعمر النهضة العمانية التي بدأت عام 1970 بتولي السلطان قابوس بن سعيد المعظم مقاليد الحكم في البلاد فانتقلت من القرون الوسطى إلى قلب القرن العشرين. وسلطنة عمان بلد الأدب والشعر والفكر المستنير وموطن الشعراء والأدب العماني بشقيه داخل السلطنة وفى شرق أفريقيا حافل بالعطاء.

وحصل “جلال أمين” الشهر الماضي على جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب للدراسات الاقتصادية لعام 2017 حيث اكد ان تكريم أي أديب هو شرف له وتتويج لعطائه خاصة إذا ما كانت بعد مشوار حافل وشاق مؤكدا :”أنا تشرفت بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب، للدراسات الاقتصادية لعام 2017 التي تعبر عن كرم سلطنة عمان وشعبها خاصة أنني بذلت جهدا كبيرا خلال مشواري الأدبي الطويل تكلل بتلك الجائزة القيمة “.

وأكد “أمين”، أن فنون الأدب في السلطنة صارت نموذجا يحتذي به في الرقي بشكل واسع النطاق حيث تتناغم حركة الفكر والإبداع مع تيارات ثقافية فياضة نراها في الإصدارات الجديدة والشعر والمطبوعات ونشاط القصة والنشاط الادبى بشكل عام في السلطنة يسير على الدرب الصحيح ويحظي بمكانة مرموقة.

وقال، أن السلطنة حراكاً ثقافياً كبيراً في ظل النهضة العمانية التى أفرزت العديد من الأدباء الجهابذة خلال العقود الأخيرة قدموا للثقافة العربية الكثير من المنجزات القيمة ومنها المطبوعات الأدبية والتاريخية التي أثرت المكتبة وساهمت في تنوير العقل العربي . والتواصل بالأدباء العمانيين بالنسبة للأدباء العرب عامة ضرورة تثري النشاط والحركة الثقافية لأي أديب فهو تواصل حضاري خصب يعطى ايجابيات عديدة وفوائد جمة في مختلف ميادين الثقافة والإبداع خاصة أدب الرحلات والشعر والقصة والروايات والمطبوعات.

يعتبر الدكتور جلال أمين من أعمدة الأدب المصرى والعربي والثقافة في هذا العصر ويمتاز بحضوره الفكري ذي الأبعاد المنطقية وكلماته العذبة التي تتدفق ببساطة وتؤدة. فكتاباته يحرص فيها على الشمول ولا يترك أي نقطة دون استيفاء وتوضيح ولا يتقبل رأيا دون تمحيص وتأمل كما يمتاز بتفنيد ومناقشة الأفكار والمعطيات الثقافية والأدبية وصولا إلى أجمل المعاني. وهو حر في قلمه حين يتحدث عن مصير الأمة العربية دون الالتفات لرضا البعض أو سخط غيرهم مع احترام أقدار الجميع وأطروحاتهم الفكرية.

شاهد أيضاً

مبادرة “ريبورتوار” تناقش جماليات “بستان الكرز” لتشيخوف

عدد المشاهدات = 161— دمشق – آماد داخل قاعة سامي الدروبي بالمركز الثقافي بحمص ناقشت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: