الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / أصوات متعددة في رواية “حماقة ماركيز” للعراقي عواد علي

أصوات متعددة في رواية “حماقة ماركيز” للعراقي عواد علي

= 198

بيروت – وكالات

عن منشورات ضفاف اللبنانية ودار الاختلاف الجزائرية، صدرت للروائي العراقي عواد علي رواية بعنوان /حماقة ماركيز/، يهديها إلى روح غابرييل غارسيا ماركيز؛ عملاق الأدب الذي أعطى إشعاعًا عالميًا لخيال قارة كاملة.

تؤسس الرواية لمرجعية نَصّية تحتفي بالحب بدلًا من الكراهية، وتتناول الأحداثَ التي مرّت على العراق خلال أربعة عقود عبر مجموعة أصوات سردية لنساء ورجال تناولوا الأحداث بحسب وجهات نظرهم.

وتتجلى في الرواية وجوه أرابخا، الاسم البابلي لمدينة كركوك العراقية، من خلال تداخل العشق والأحلام والحروب. ويمثّل وجود بطل الرواية “سلمان البدر”، المتأرجح بين الموت والحياة، منذ الحرب العراقية الإيرانية حتى الغزو الأمريكي، مركزًا للسرد تنطلق منه الشخصيات في تأمّل حاضرها وماضيها، ومعاينة الاحتلال الذي تنوء تحته.

تتسم موضوعة الرواية بالواقعية، إذ تدور حول قصة حب يقف الواقع بكل كراهيته وحروبه، حائلًا دون استمرارها. وتتناسل الأحداث ليكون “سلمان البدر” هو الشخصية الأكثر غرابةً وفنتازيةً، وقصته هي المحور الذي ستدور حوله وجهات النظر لبقية الشخصيات، مما يجعل الرواية متعددة الأصوات والزمنَ استرجاعيًا في الأغلب، حيث تنثال الذاكرة مستعيدةً الماضي بأحداثه الكثيرة اعتمادًا على تقنية الحلم.

وأهم ما في هذه الذكريات هو ولع “سلمان” بماركيز وروايته التي ستكون البؤرة لتوالي خط السرد، والذي سيتمرد بدوره على الواقعية السحرية مفجّرًا النص بالخيال، وفي الوقت نفسه منخرطًا في واقعية جديدة يكون الإنسان فيها ضحية الحب والكراهية، لكنه مع ذلك لا يموت بل يتجدد، وهنا تكمن المفارقة الفنية بوصفها تقنية “تحارب قالب الرأي المألوف عن طريق دعم نقيضه”.

شاهد أيضاً

كتاب جديد يكشف أسباب “انهيار الحضارة الإسلامية وإعادة بنائها”

عدد المشاهدات = 142— كتبت: علياء الطوخي يحاول كتاب “انهيار الحضارة الإسلامية وإعادة بنائها”، للدكتور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: