الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “القاهرة وما فيها”..آخر مؤلفات مكاوى سعيد في “بيت السنارى”

“القاهرة وما فيها”..آخر مؤلفات مكاوى سعيد في “بيت السنارى”

= 498

—-

كتبت: نسرين مصطفى

أطلقت الدار المصرية اللبنانية كتاب “القاهرة وما فيها” آخر أعمال الكاتب الراحل/ مكاوي سعيد، في صالون قنديل أم هاشم بيت السناري التابع لمكتبة الإسكندرية.

ويقوم بتقديم الكتاب والتعليق عليه الفنان التشكيلي الكبير عادل السيوي في حضور أصدقاء الكاتب، الذي غادر عالمنا في ديسمبر من العام الماضي.

نال مكاوي سعيد شهرة كبيرة في السنوات العشر الأخيرة عقب وصول روايته “تغريدة البجعة” للقائمة القصيرة لجائزة الرواية العربية “البوكر” في دورتها الأولى في عام 2007 ، ووصف مكاوى بانه جبرتى هذا الزمان.

وترجع اهمية هذا الكتاب الى ان مكاوى انتهى من تأليف الكتاب قبيل وفاته بأيام وراجع مسودته الأخيرة مع الناشر، لكنه لم يتمكن من كتابة الإهداء، وأعد مقدمة كشف فيها أسرار ولعه بالمدينة وسر شغفه بالكتابة عنها، وقال إنه كتب الكتاب “امتنانا لهذه البقعة المباركة، التي عشنا فيها وتنسمنا نسيمها وارتوينا من عشقها وعاصرنا تحولاتها وتأسينا على ما يجري لها”.

ويتميز الكتاب بانه يحتوى على معلومات غير معروفة لغير المختصين وصورا نادرة للتدليل عليها.

ولا يكتفي الكتاب باستعادة تاريخ المدينة من خلال التوقف أمام علاماتها المميزة مثل: بركة الأزبكية وقصر عابدين فقط، وإنما يستكمله بتخليد أيقوناتها من المشهورين والمغمورين ويتوقف أمام شخصيات مثل: أم كلثوم ومحمد فوزي وعبد الفتاح القصري وتحية كاريوكا ونجيب الريحاني وزكريا احمد ومحمد القصبجي وسامية جمال وأنور وجدي وعلي باشا مبارك عبر مشاهد ويوميات وطرائف تاريخية يتفاوت حجمها في الكتاب، لكن المؤلف كتبها بلغة بسيطة حافظ فيها على دقة المعلومات التاريخية وتوثيقها الى جانب الحس الساخر الذي ظل يرافقه حتى ساعاته الأخيرة.

ونال الراحل العديد من الجوائز منها جائزة الدولة التشجيعية في القصة وجائزة اتحاد الكتاب وجائزة ساويرس، فضلا عن جائزة سعاد الصباح التي نالها في بداية حياته الأدبية منتصف الثمانينيات.

شاهد أيضاً

“الجسمي” يطرح موّال وأغنية “اجا الليل” باللون الغنائي العراقي

عدد المشاهدات = 132— دبي – آماد متضمناً الكثير من المعاني الجميلة والأحاسيس والأداء العالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: