الرئيسية / متابعات وتقارير / الفنانة السورية بادية حسن: بلادي ستشفى جراحها بالحب والغناء!

الفنانة السورية بادية حسن: بلادي ستشفى جراحها بالحب والغناء!

= 752

تونس – نورة البدوي

صوت يسافر بك إلى أعماق الروح و مزيج الحياة، يطرق أبواب الحب و الأمل فينا.

الحلم يسكن أغانيها للتخلص من وجع الحرب و رسم صورة السلام من جديد في الشام.

تأسرك كلماتها و ألحانها المغناة بصوتها فهي ثنثر عبق الأصالة و تصافح نغم الجمال فينا.

هي الفنانة السورية بادية حسن درست الهندسة الميدانية وبعد التخرج عادت لتدرس الموسيقى، بداية عشقها للموسيقى كانت منذ الطفولة فأول نص لحنته كان عمرها ثماني سنوات للشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي من ديوان ” المجد للأطفال و الزيتون”..

في حديث خاص لمجلة آماد الثقافية، تقول “بادية”: إن علاقتي مع الغناء قديمة فأنا أغني منذ كان عمري 4 سنوات ولحنت عندما كان عمري 8 سنوات لا اذكر كيف؟ ومتى؟ كل ما اعرفه أني اغني منذ فتحت عيوني على هذه الدنيا ولكني انحرفت قليلا عن مساري إذ درست في الجامعة وتحرجت في كلية الهندسة المدنية ولكني عدت إلى صوابي وعالمي الحقيقي فدرست الغناء الشرقي والمقامات دراسة خاصة وهكذا عدت إلى الغناء.

عودة فنانتنا إلى عالم الفن جعلتها تقدم أولى أعمالها بمهرجان “قيتارة الروح” بدمشق و المعنون بـ ” مريم البتول” من تأليفها و ألحانها حيث نالت به جائزة أفضل ترنيمة بالمهرجان سنة 2010.

الفنانة السورية بادية حسن

التنقل بين الأشعار

لم تقتصر تجربة “بادية” على التأليف و التلحين وإنما وجدناها متنقلة بين أشعار ادونيس ” أيها الحب” و محمود درويش ” دمشق” من ديوان سرير الغريبة ونص الحلاج “عجبت منك و مني ” و الشيخ إمام ” أنا أتوب عن حبك أنا”.. و ترديدها لاغاني أم كلثوم و اسمهان و فيروز..

في هذا الإطار توضح فنانتنا: “أحاول أغناء تجربتي الفنية بإعادة غناء العديد من التجارب الفنية المهمة والجادة كالشيخ إمام وباعتباري عاشقة للشعر وللكلمة الموسيقية اخترت نصوصا لأدونيس ودرويش ونصا للحلاج من شدة حبي لشعراء الصوفية مع حرصي على البقاء على هويتي الفنية وخصوصية مشروعي في التلحين والتأليف.”

التراث الشامي

وفيما يخص علاقة فنانتنا بالتراث الشامي فلقد وجدنا بصمتها الخاصة في تقديمه تارة بروح عصرية و أخرى بشكله الأصلي حيث تعتبره بادية حسن “جزء مهم من لوعيي الثقافي والفني وأنا أحفظه عن ظهر قلب ..وعندما أغنيه أتفنن في طريقة تقديمه فمرة بأسلوب عصري ومرة بشكله القديم الذي أحبه”.

لا تخفي “بادية” شغفها بوطنها سوريا إذ نجدها حاضرة معها من خلال مما تقدمه من أغان في حفلاتها كـ ” أغنيك سوريا” و عمتم ياسمين إلى دمشق وغيرها من الأغاني التي تغنت فيها بحبها للوطن “سوريا بلد عريق عمره بعمر التاريخ وطول فترة الحرب لم نتوقف نحن السوريون عن النشاطات الثقافية والحفلات الغنائية وستشفى جراحها بالحب والغناء كما غنيت شآم أناديك يا شام عودي و رسالتي لسوريا اليوم سامحينا يا جميلة الجميلات”.

بين التلحين و التأليف و عودة إلى أشعار و موسيقى الزمن الجميل و حب للوطن الأم سوريا و مناداة للسلام و الأمل تستمر انتاجات بادية حسن الفنية حيث انتهت من تسجيل أغنيتين في القاهرة هي: “مصر ” كلماتي والحان د.سامي الحفناوي، و “بقى من كلمة” من كلمات حاتم حسين الحان صفوان بهلوان، و لي مشروع البوم مع د.سامي الحفناوي يتضمن أغاني عاطفية. إضافة إلى حفلات قادمة في مصر ولبنان وسوريا”.

شاهد أيضاً

مشاركة تونسية مهمة في مهرجان القاهرة السينمائي

عدد المشاهدات = 247—- تونس – آماد افتتحت مساء اليوم الثلاثاء الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: