الرئيسية / المرأة والطفل / أخبار المرأة / صانعة السعادة تقدم التعليم للأطفال في “لعبة”!

صانعة السعادة تقدم التعليم للأطفال في “لعبة”!

= 986

– منى كمال: كتاب طفلك الآن على شكل شخصيته الكارتونية المفضلة

 

كتبت: شاهيناز محمد على

أطفالنا أحلامنا ومستقبلنا.. وتعليمهم وتثقيفهم هو الذي سيجعل من المستقبل جنة الله على أرضه حينما نجد هؤلاء الأطفال رجال ونساء الغد، الاطفال هم أهم مورد لنا في هذه الحياة.. مما يجعل لزاما علينا أن نهتم بتعليمهم الجيد الذي يمكنه أن ينمي الإبداع لديهم، وهذا ما فعلته بطلتنا.

شاهدت “منى كمال” على الانترنت بالصدفة البحتة فيديو لعمل كتاب تفاعلي لتعليم الأطفال فقررت أن تقوم بإعداد نشاط مماثل لإبنها الصغير كي يتعلم بشكل أفضل وتحاول أن تعالج أي صعوبة أو مشكلة لديه في تذكر وحفظ بعض الكلمات أو الأرقام أو حتى الحروف والألوان.

طريقة “المنتسوري” هي الطريقة التي تصمم بها “منى” هذه الكتب التفاعلية.. وهي طريقة قامت بتأليفها الطبيبة الإيطالية “ماريا منتسوري” والتي عكفت على دراسة كيفية توصيل المعلومات للأطفال الذين يواجهون بعض الصعوبات في التعلم بسبب تأخرهم الذهني على سبيل المثال، وحينما وجدت الفكرة تؤتي ثمارها قررت أن تدرس كيف يمكنها تطوير الطريقة للأطفال الأصحاء حتى يكون تعلمهم مثمرا بشكل أكبر، وأصبح ذلك منهج تعليمي يعتمد على فلسفة تربوية تأخذ بمبدأ أن كل طفل يحمل في داخله الشخص الذي سيكون عليه في المستقبل، وقد أرست دعائمه الدكتورة مونتيسوري من خلال دراساتها وبحوثها وتطبيقاتها الميدانية، معتبرة أن العملية التربوية يجب أن تهتم بتنمية شخصية الطفل بصورة تكاملية في النواحي النفسية، والعقلية، والروحية، والجسدية الحركية وتقوم على نظريات لتنمية الطفل.

 

درست منى كمال واستوعبت هذه الطريقة بشكل كبير مما جعلها تتمكن من تصميم أشكال ونوعيات متناسبة مع الأطفال.. بل وأنها توصلت لطرق تجعل من كل كتاب قطعة تعليمية خاصة بكل طفل، وذلك عن طريق شخصنة الكتاب بشخصية كارتونية محببة للطفل وأيضا كتابة اسمه على الكتاب كما يمكن أن يحتوي الكتاب الواحد على عدد من الانشطة المناسبة للأعمار المختلفة للأطفال.

تخرجت منى كمال من كلية التجارة ولكن هوايتها كانت أعمال الفن اليدوي وبدأت التسويق عن طريق الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي، ولقيت هذه الكتب التفاعلية الممتعة إعجاب كل من يراها من أهالى وحتى ممن يود إهداء هدية ممتعة لطفل صغير.

تتناسب هذه الكتب التفاعلية التي تجعل أهالي الأطفال يشعرون بالطمأنينة على أبنائهم حيث أنها تبعدهم عن التعليم عن طريق التطبيقات على الهواتف المحمولة والتابلت بل ومن الممكن أن تجعلهم يشعرون بالتسلية بشكل أكبر.

“الكوايت بوك” هو اسم هذه الكتب التفاعلية وتقوم منى بتصنيعها بالألوان المبهجة المحببة للأطفال، وذلك لشغفها بالمشغولات اليدوية بالأساس مما جعلها مبدعة جدا في تصميمات هذه الكتب التى يمكن أن تحتوى على العديد من الأنشطة المناسبة للأطفال من سن أقل من عام وحتى نهاية مرحلة الطفولة.

تبدأ “منى” في تصميم الكتاب في ذهنها ثم على الورق، وبعد ذلك تقوم بإضافة المواد المناسبة الآمنة على الأطفال 100%، من أقمشة الجوخ والورق والألوان الآمنة وشرائط الستان، وتتناسب هذه الكتب للأطفال الأصحاء والأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والذين يمكن أن يتم اختيار الأنشطة المناسبة للعمر العقلي للطفل.

أما عن الوقت الذي يستغرقه الكتاب الواحد في عمله، فهي من 3 إلى 5 أيام وذلك لأن “منى” وقتها مقسم ما بين أبنائها وبيتها وعملها، وتتميز تصميماتها بكونها مخصصة بشكل شخصيات كارتونية كاملة تحتوي على عدد من الأنشطة حسب الطلب، وفي المعتاد أن يكون “الكوايت بوك” بأشكال عادية مثل الكتاب العادي ولكن منى أضفت الحياة على الكتاب مما جعله ممتعا أكثر للأطفال.

ردود المستخدمين، تؤكد مدى فرحتهم بهذه الكتب التفاعلية التي تجعل الأطفال يتقدمون بشكل ملحوظ سواء في استيعاب الأنشطة أو في التفاعل مع أصدقائهم، حيث تجعل الأنشطة الطفل يعتمد على نفسه في بعض الأشياء التي يجب أن يتعامل بها بشكل يومي مثل ربط حذائه أو ازرار قميصه وغيرها من الأنشطة التي لاحظ الأهالى أنها تقوي ملاحظة الأطفال وتجعلهم أفضل بشكل مؤكد.

تحلم “منى كمال” بأن تعلم جميع الأهالى كيفية صناعة “الكوايت بوك” لأبنائهم حيث أن كل شخص يعلم نقاط قوة وضعف أبنائه بشكل يختلف عن وضع مناهج عامة تطبق على كل الأطفال بشكل متساوي، ولكن كعادة الأفكار الجديدة وبالرغم من روعة الفكرة إلا أن الطريق لم يكن مفروشا بالورود ومازالت الصعاب هي التي تطفو على السطح في الوقت الحالي.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

شاهد أيضاً

كيف شكلت هذه المرأة الشابة “طفرة”..لليائسين والمحبطين؟

عدد المشاهدات = 2552— كتبت:علياء الطوخى نظمت مكتبة ألف، فرع الميرغني، مساءً أمس الإثنين، حفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: