الرئيسية / فنون / مشاهد العنف تثير غضب المشاهدين لدراما رمضان بالمغرب
لقطة من سيت كوم "حي البهجة"

مشاهد العنف تثير غضب المشاهدين لدراما رمضان بالمغرب

= 439

المغرب – آماد

انتقد عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد العنف في السلسلة المغربية “حي البهجة” التي تبث على القناة الثانية في وقت الإفطار، وعلق أحد نشطاء “فيسبوك” على ذلك بالقول: “مشاهد العنف على الإفطار مباشرة في قناتنا الثانية، فهل ستتحرك الهايكا لوقف هذا العبث؟” وأضاف: “أي رسالة يريد هذا المشهد إبلاغها للعائلات المغربية وهي مجتمعة على مائدة الإفطار”؟

وعرضت الحلقة الثالثة من السلسلة المراكشية تدرُّب الممثلة كليلة بنعيلات على مشاهد ارتكاب الجريمة وإخفاء معالمها من أجل الترشح لـ”كاستينج” خاص بفيلم بوليسي، فيما تعمدّت الحلقة إظهار مشاهد السكاكين ملطخة بالدّماء عند محاولة الجارات البحث عن أثر لمرتكب الجريمة، خاصة بعد اختفاء جارتهم.

انتقادات أخرى وجهت لسلسلة “الدرب” التي تبثها القناة الأولى يوميا أثناء فترة الإفطار، بسبب أسلوبها الذي اعتبره البعض “دخيلا على المجتمع المغربي ويستهزئ بالمغاربة ويحتقرهم وينزع من الطفولة براءتها”، فيما طالب منتقدون بتدخل المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، فيصل لعرايشي، لوقف بث السلسلة.

من جهته، اعتبر معلق آخر أنّ “الأعمال التي تبث على القنوات المغربية المحدودة نتاج للتراجع القيمي والمجتمعي وتراجع المنظومة التربوية والتعليمية على جميع المستويات ومنها الفنية.

ووجه عبد العالي الرامي، رسالة احتجاجية إلى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهايكا)، لوقف ما سماه “العبث”، معتبرا أن سيتكوم “الدرب” لا يشرف العمل الإبداعي الوطني ويتضمن احتقارا للمجتمع المغربي، مشيرا إلى أن لغة وطريقة الحوار تمس بالأطفال، متسائلا: “هل هي فكاهة أم سخافة في القنوات التلفزية المغربية؟ أين الإبداع واحترام المشاهدين؟” وفق تعبيره.

وتابع: “أين المراقبة وأين حماية الجمهور الناشئ في وسائل الإعلام السمعية البصرية الصادرة في الهاكا؟”، وأضاف: “ماذا يعني التلويح بسكاكين ملطخة بالدّماء في أكثر من سبعة مشاهد فضلا عن عشرات المصطلحات بالقتل والذبح؟”.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

“لا صوت آخر” للجزائرية مايسة باي..المرأة سبب الحياة وسبب فقدانها أيضا

عدد المشاهدات = 966— الجزائر – وكالات تعود الروائية الجزائرية مايسة باي، بعمل سردي جديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: