الرئيسية / متابعات وتقارير / فنان أردني يعيد تدوير المخلفات البيئية بصريا ويحولها إلي قطع فنية

فنان أردني يعيد تدوير المخلفات البيئية بصريا ويحولها إلي قطع فنية

= 577

كتبت-شاهيناز جمال

لأنه أدرك أن الجمال يقع في كل شئ ويتشكل من كل شئ حتى في المخلفات البيئة التي تنتشر في الكثير من الشوارع والسهول والجبال وبالطبع تؤثر على نقاء أجوائنا وتلوث أبصارنا،فقد التفت الفنان والمهندس الأردني هيثم شفيق الشرايري إلي تلك المخلفات،فوضع يده على ذلك الينبوع الجمالي الذي أدركه وهو يضارع الغواية البصرية ورأي فيه ما يمكن أن يكون قاب قوسين أو أدنى من التشكيل الفني،إلي جانب الإهتمام بالأبعاد البصرية للمساحات والفراغات المعمارية.

وذلك لأن هوايته اتصلت بالإبتكار والإشتغال على تأثيث المكان والساحات بأشكال وقطع فنية.

فمنذ عودته من باريس عام 1997 وحصوله على الهندسة المعمارية وعمله في عدة مواقع ورئيسا للقسم الفني والتنظيم في عدة مناطق لمدة 6 سنوات في بلدية إربد الكبرى،اهتم الشرايري بإعادة تدوير المخلفات البيئية حيث يقوم بتحويلها إلي تحف فنية بإستعمال العبوات والزجاجات البلاستيكية الفارغة والعلب المعدنية والمواسير الكرتونية والبلاستيكية وكذلك العجلات الخشبية الفارغة المستعملة في حفظ الأسلاك والكابلات الكهربائية لعمل طاولات ومقاعد.

وفي لمسة فنية جدارية يحيل مخلفات النجارة إلي براويز ومرايا ومن الأحجار الطبيعية يصنع قلادات وأقراط لتزيين النساء،مستندا في عمليات التلوين على قصاصات ورقية ملونة من الجرائد والمجلات.

المتصفح لأعمال “الشرايري” الفنية في معرضه بمنزله يقف أمام إيقاعات تشكيلية متنوعة تتداخل فيها الفئات العمرية والأغراض الفنية والتجاذبات البصرية وتتقاطع فيها التشكيلات اللونية المنسجمة مع زاويتي الرؤية والإحساس.

ويذهب الفنان “الشرايري” من اشتغاله على إعادة تدوير مخلفات البيئة،إلي التخفيف من وطأة الآثار السلبية التي تشكلها المخلفات للبيئة والتقليل من تشويه المنظر العام ونشر ثقافة وتشجيع المواطنين على عملية فرز وفصل المخلفات والإستفادة منها وأن النفايات ليست جميعها للرمي وأن لها استعمالات متعددة ويمكن تحويلها إلي فن.

ويذكر أن الشرايري شارك في عدة معارض من ضمنها مشاركتها الفاعلة في أنشطة مدينة الطفيلة عاصمة الثقافة الأردنية عام 2014،وشارك أيضا في ورشة عمل حول إعادة تدوير مخلفات البيئة في جامعة الطفيلة التقنية للمجتمع المحلي والطلبة،واستضافته في برنامج تلفزيوني للحديث عن ماهية الفكرة التي يتناولها في رحاب جامعة الطفيلة التقنية.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

شاهد أيضاً

مشاركة تونسية مهمة في مهرجان القاهرة السينمائي

عدد المشاهدات = 528—- تونس – آماد افتتحت مساء اليوم الثلاثاء الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: