الرئيسية / عيادتك المجانية / العيادة النفسية / د. عفاف عبد الفادي تكتب: أساليب المعاملة الوالدية غير السوية (9

د. عفاف عبد الفادي تكتب: أساليب المعاملة الوالدية غير السوية (9

= 23137

التذبذب في المعاملة الوالدية في تربية الأطفال:

أولا: التذبذب في معامله الطفل مشكلة خطيرة يعاني منها الطفل الذي يتم معاملته بهذه الطريقة فالتذبذب بين الشدة واللين ، والتقلب بين القبول والرفض ، بحيث لا يكون للمعاملة الوالدية طابعا متميزا مستقرا بعين الطفل على تكوين إطار أو قاعدة سلوكية تمكنه من التنبؤ بتصرفات الوالدين إزاء ما يصدره من سلوك في موقف ما.

مثال : فقد تنزع معاملة الوالدين ( الأب ــ الأم ) أو احدهما ــ الى القسوة أو العقاب حيناً ، وإلى التسامح أو الإثابة حيناً آخر للسلوك نفسه دون مبرر معقول ومن ثم يعجز الطفل عن تكوين فكرة ثابتة عن سلوكه.

ثانيا: عدم توحيد الوالدين ما يتبعانه من طرق في معاملة الأبناء أو الاتفاق بشأنها.

مثال : قد يستخدم الأب التسامح في موقف ما ، بينما تستخدم الأم اسلوب التشدد في الموقف ذاته.

فضلاً عما يعكسه هذا الأمر من تباعد وجهتي نظر كل من الأب والأم في عملية التربية فإنه يكون مؤشرا على اضطراب العلاقات بينهما ، فيحاول كل منهما استمالة الطفل الى جانبه ، او تنشئته على النحو الذي يرضيه بصرف النظر عن صالح الطفل ذاته.

ولدينا أمثلة كثيرة في حياتنا تعبر عن التذبذب في معاملة الوالدين للطفل كأن ترفض الأم جلوس الطفل لفترات طويلة علي الكمبيوتر او شراء شيء ما ثم ما ان يأتي الاب فيوافق علي ما رفضته الأم.

عيوب أسلوب التذبذب في المعاملة الوالدية..وأثره على شخصية الطفل:

أ- يجد الطفل صعوبة في معرفة الايجابيات و السلبيات والصواب والخطأ.
ب- يكون الطفل غالبا مترددا ومتشائما ولا يصلح للقيادة.
ج- يصاب الطفل بالحيرة والشك ، والتردد والازدواجية.
د- يتعرض الطفل للتمزق بين الأب والأم و اهتزاز ثقته بهما.
هـ- شعوره بالضياع بين الوالدين.
و-اضطراب المعايير الاجتماعية لديه.
ز- قد يكره الطفل والده ويميل الى الأم وقد يحدث العكس.
ح- يجد الطفل صعوبة في التمييز بين الصح والخطأ أوالحلال والحرام.

ان العائلات التي يسودها التوتر والصراع علي من تكون له الكلمة الأولي والأخيرة في تربية الابناء ويسودها عدم التعاون والخلافات بين الزوجين حول تربية الطفل لها تأثير سلبي علي نفسية الطفل وينعكس عليه ويؤدي به الي التوتر والانفعال الذي قد يأخذ نوبات غضب أو عناد أو تشاجر.

وقد يحدث التذبذب في معاملة الطفل عندما تتعدد السلطات الضابطة لسلوك الطفل ويحدث ذلك مع الاطفال اللذين يعيشون في أسره تشمل الجد والاب والام والاخوال أو كليهما ويكون لكل منهما سلطة توجه الطفل وتنتقده او تثيبه علي نفس التصرف مما يشعر الطفل بالارتباك الذي يأخذ صوره غضب وعناد وتشاجر.

ولذا نهمس في أذن كل أم وكل أب ان نتفق علي أسلوب معاملة الطفل وعلي تصرفاتهما أمام الطفل حتي لا يشعر بالارتباك واذا حدث ان عاقب الاب الطفل علي تصرف ما لا يجب ان تعارضه الام امام الطفل بل عليها ان تؤيده والعكس.

وفي الأسر التي تتعدد فيها السلطات الضابطة يجب ان يترك امر تربية الاطفال الي الاب والام وعدم التدخل.. فالطفل اذا وجد ان هناك تعارض بين القائمين علي تربيته ينشأ طفلا وصوليا يبحث عمن يقف بجانبه ويؤيده.

—————
• أستاذ مساعد علم النفس.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

شاهد أيضاً

أطباء مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” يستعرضون العلاجات الجديدة في فعالية صحية بمجلس محمد خلف

عدد المشاهدات = 18615— أبوظبي – آماد نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: