الرئيسية / متابعات وتقارير / تكافل وحلقات ذكر ووجبات مجانية وعيدية فى أفريقيا بالعيد
أسواق العيد في موريتانيا

تكافل وحلقات ذكر ووجبات مجانية وعيدية فى أفريقيا بالعيد

= 501

 —-

كتبت – نسرين مصطفى

“وحد الدين الاسلامى بين كافة معتنقيها مع اختلاف أصولهم، وأشكالهم، ولغاتهم، ورغم وجود نقاط التقاء من نقاط التقاء بين المسلمين على مستوى العادات حيث تتسم نقاط الالتقاء بالطابع الدينى ، الا ان لكل شعب عاداتة وتقاليدة الخاصة به التى تميزة عن غيره وتقدم آماد جولة فى انحاء افريقيا للتعرف على اشهر عادات بعض الدول الافريقية خلال عيد الفطر المبارك “

التضامن والتكافل الاجتماعى اشهر عادات جيبوتى

  يخرج الجيبوتيون فى اول ايام عيد الفطر في الساحات الكبرى المخصصة لصلاة العيد في العاصمة وحواضر الأقاليم، وذلك رغم  ارتفاع الشديد لدرجات الحرارة، التي تتجاوز الـ 40 درجة مئوية، لتبدأ تكبيرات و تهليلات العيد ، حيث توافد المصلون وقد ارتدوا أحسن ما لديهم واصطحب الكثيرون منهم الأبناء لأداء الصلاة، فيما حث الخطباء جموع المصلين على تبادل التهاني والتبريكات وإظهار الابتهاج والسرور، وإسداء الشكر لله على إتمام شهر رمضان المبارك.

وعيد الفطر يشكل فرصة ثمينة لإحياء قيم التضامن والتكافل الاجتماعي الذي حث عليه الدين الحنيف في مسعى لبناء مجتمع متكامل يتسم بالقوة والمنعة والقدرة على مواجهة التحديات كافة.

ومن أبرز العادات التي يتميز بها الشعب الجيبوتي بمختلف مكوناته وأطيافه  فى أيام عيد الفطر إظهار المزيد من التضامن مع الأسر البسيطة وذوي الدخل المحدود من خلال تلبية احتياجاتهم الضرورية وتوفير كسوة العيد للأيتام وأبناء العائلات الفقيرة لرسم البهجة وإدخال السرور في نفوسهم، ويسعى اهل  الخير خلال ايام العيد إلى مد الأيادي البيضاء للأيتام والفئات المجتمعية الأكثر احتياجا من خلال تنفيذ مشروع كسوة العيد وتوفير المستلزمات الأساسية لهم

حلقات ذكر وووجبات مجانية بالمطاعم اشهر عادات موريتانيا

يبدا الصوماليون افطارهم فى اول ايام العيد على التمر اقتضاء بنبينا محمد علية الصلاة والسلام ، ثم يتوجهوا الى المساجد وساحات الصلاة فى وقت مبكر لقراءة جماعية من تكبيرات وتهليلات ، ثم تبدأ صلاة العيد فى العاصمة مقديشو وباقى الاقاليم ، ثم يبدا المصلين بمصافحة بعضهم بعض.

ومن اشهر العادات الصومالية فى العيد العيدية التى تمنح للاطفال كهدايا، وهناك تعبيرات شائعة في المجتمع الصومالي، ويقولون ” عيد مبارك” وهى تعنى أعطنى الحلوى والبسكويت، وخدمات بسيطة من المال، كما يتم تصريف الشلنات عادة للأطفال الأيتام، والفقراء الذين ينتظرون هذا اليوم على أشد من الجمر، ويطرقون أبواب الأقارب، وبعضهم يصل إلى المنازل الأبعد مشيا بالأقدام طلبا للعيدية

 ويسمى عيد الفطر “عيد الأطفال والأمهات”،  نظر لإلباس الصغار أجمل ملابس العيد، وانشغال السيدات في أوقات طويلة في الحناء، وتصفيف الشعر في صالونات  في المدن الكبرى من جمهورية الصومال وحتى أولئك الفتيات اللائي يعشن في دول الجوار، والمهجر  يقمن بالاستعداد لأيام العيد والسرور

ويحرص الصوماليون على وجود الحلوى والبسكويت على الموائد ، كما تقوم بعض المطاعم بفتح أبوابها للزبائن في اليوم الأول من العيد لتقديم أشهى  وجبات الغذاء بالمجان،  أما فى  الأرياف فالرعاة، والفلاحون يطبخون الفول السوداني، ويعرضون البن مع الزيت على البن، ويأكلون تحت الأشجار والأكواخ

و يلعب الشبان البدو الرقص التقليدي من  “عويس” و” ليسقو”، و” طانتو” ابتهاجا بيوم العيد، كما أنهم يطلقون عدة طلقات نارية على الهواء الطلق، كما يقوم بعض الموظفيين وعامة الصوماليين بزيارة ذويهم في الأرياف للاجتماع مع أجدادهم، وتفقد مزارعهم، ومواشيهم، ويشربون معهم طوال أيام العيد  لبن الأبقار، والإبل، ويستنشقون الهواء الطلق

ومن اهم العادات الصومالين ان الفتيات يخرجن  من أجل حضور حلقات الذكر، وأهل الخير، وتتم عادة في مثل هذه الطقوس الذهاب إلى الشواطئ للاستحمام بماء البحر، للتخلص من العيون، ووسواس الشياطين.   

الذبائح تميز عيد الفطر فى موريتانيا

عيد الفطر فى موريتانيا من الاعياد ذات الطابع الاجتماعى والدينى حيث يخصص جزء كبير من وقتة للاهل والاقارب مما يجدد اواصر المحبة فيما بينهم ، حيث يتم التجمع فى منزل العائلة بعد الانتهاء من صلاة العيد.

 تبدأ الاحتفالات بإخراج زكاة الفطر والذهاب إلى الصلاة جماعة، وتنتهي بصلة الرحم والخروج في نزهات عائلية إلى البوادي والاستراحات القريبة من المدن. ويحرص الموريتانيون على زيارة أهاليهم ومباركة العيد للأقارب والجيران، كما يحرصون على تقديم العيدية للأطفال لإدخال فرحة العيد على قلوبهم ، وتحافظ  المرأة الموريتانية لازالت تحافظ على الزينة التقليدية من حناء وملابس تقليدية وضفائرإفريقية ، وتحظى صالونات الزينة والحلاقة والحناء باقبال كبير في عيد الفطر، وتفتح محال الزينة أبوابها طيلة أيام العيد لاستقبال الراغبات في الحصول على الزينة التقليدية أو العصرية، وتعتبر الفترة ما بين ليلة السابعة والعشرين من رمضان وخامس أيام العيد ذروة الاقبال على صالونات الحلاقة والتجميل.

ويعد شراء خروف العيد فى عيد الفطر ومن التقاليد الاصيلة والتى لا ترتبط فقط بعيد الاضحى ويعزز ذلك التقليد انخفاض اسعار الخرفان وتشهد اسواق المواشى اقبالا كبيرا فى الايام الاخيرة من شهر رمضان، كما تتميز تقاليد الموريتانيين في عيد الفطر بتقديم الهدايا للأصهار والأنساب؛ إذ يحرص كل رجل متزوج على تقديم هدايا لأصهاره تكون غالبا عبارة عن خروف العيد كما تحرص المرأة المتزوجة على تقديم ملابس تقليدية لأصهارها

 

المصارعة وعادة اليد العادات الاشهر فى جزر القمر

أشهر العادات التى تميز جزر القمر فى عيد الفطر المبارك حلبات المصارعة تعج بالمتنافسين على بطولة كأس بطل المصارعة، والتي عادة ما تستمر على مدار أيام العيد الثلاثة، ويتنافس فيها متصارعين من الجزر الثلاث “أنجوان، وموهيلي، وجزيرة القمر الكبرى”، ويكون المتصارعين مرشحين من مناطق، ومجموعات، واتحادات مهنية مختلفة، للتنافس على كأس بطل المصارعة على مستوى الجزر الثلاث الكبرى، وتجذب هذه المنافسات جماهير غفيرة من الرجال والنساء على السواء على مدى أيام العيد الثلاثة.

وتاتى  عادة “إعطاء اليد”، من أشهر العادات المرتبطة بالعيد في جزر القمر حيث يقوم المسلمون بتقديم التحيات والتهاني بالعيد للأقارب والأصدقاء، ويسأل كل قمريا لاخر: هل أعطيت فلانًا اليد؟ بمعنى هل هنأته بالعيد؟.

وتكثر اثناء الاحتفال بعيد الفطر ، حفلات الزواج والخطبة، وأول من يبدأ القمريون بزيارته في أيام العيد هم أهل الزوجة، والمشايخ، فالوالدان، كما يسمح أرباب الأسر القمرية لبناتهم بالخروج في العيد على غير العادة في أيام السنة كلها، حيث لا يُسمح للبنت غير المتزوجة بالخروج من بيت أبيها إلا في العيد وللزواج، ومن أشهر أكلات العيد في جزر القمر “بوتراد”، وهي عبارة عن أرز ولبن مع لحم مفروم.

شاهد أيضاً

بالصور..”فن التغرود”..للسمر والترويح أثناء الجلوس في مضارب الخيام

عدد المشاهدات = 375— مسقط – آماد التغرود …هو فن الغناء على ظهر الإبل “الهجن” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: