الرئيسية / متابعات وتقارير / “التراث والثقافة” تكشف عن تنقيبات أحفورية في منطقة “عيدم” بظفار
فك مكون من ثلاثة أسنان لأحد الفيلة المنقرضة تم اكتشافه سابقا في منطقة الغابة بولاية أدم وهو أحدث عمرا من الفيلة التي عاشت في عيدم.

“التراث والثقافة” تكشف عن تنقيبات أحفورية في منطقة “عيدم” بظفار

= 447

مسقط – آماد

أظهرت مسوحات جيولوجية حديثة، قامت بها وزارة التراث والثقافة بسلطنة عمان، بالتعاون مع فريق وطني برئاسة الدكتور محمد بن هلال الكندي، المزيد من أحافير الفيلة البدائية وغيرها من الثدييات مثل القوارض وذوات الحافر في منطقة عيدم بمحافظة ظفار، وتعود هذه الأحافير إلى عصر جيولوجي يعرف بحين الأوليجوسن التي ترسبت قبل ما يقارب 35 مليون عام، وتحتوي هذه الأحافير على مجموعة مميزة من العظام والأسنان لهذه الثدييات البدائية.

وتتميز التعاقبات الصخرية بمنطقة عيدم في جنوب محافظة ظفار بوجود طبقات رسوبية تمثل في أغلبها ترسبات بحار ضحلة أو مستنقعات وخيران بحرية ساحلية، ولذلك فهي تحتوي على عدد هائل من الأحافير البحرية مثل القواقع والمحارات والإسفنج البحري والمرجان وقنافذ البحر ومجموعة متنوعة من عظام الأسماك.

كما تحتوي أيضا على عظام ثدييات عاشت بالقرب من البحار الضحلة مثل أنواع من الفيلة المنقرضة والزرافات البدائية، بالإضافة إلى أسنان قردة بدائية وأنياب حيوانات تشبه حيوان وحيد القرن، كما أن بها مجموعة من عظام السلاحف والتماسيح التي تعود إلى ذات العصر، هذه الطبقات الصخرية في مجملها مميزة ولا يوجد لها مثيل إلا في منطقة الغابة بمحافظة الداخلية حيث تتشابه الأحافير هناك مع منطقة عيدم وإن كان الفارق الزمني الجيولوجي بينهما كبير نسبيا.

وتعد أحافير الثدييات في منطقة عيدم في جنوب محافظة ظفار ومنطقة الغابة في جنوب بمحافظة الداخلية ذات أهمية علمية بالغة في فهم هجرة الثدييات القديمة من أفريقيا جنوبا وحتى أوروبا وآسيا شمالا، وهي لم تدرس بصورة علمية تفصيلية بعد، وهي بحاجة إلى مزيد من الفهم والدراسة، كما أن هذه العينات تشكل مادة رائعة للعرض المتحفي والبحوث المستقبلية.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

جلسة مشتركة بين “الدولة والشورى” للتوافق على مشروع “قانون الضريبة على السلع الانتقائية”

عدد المشاهدات = 414— مسقط – آماد بناء على الأوامر السامية لجلالة السلطان قابوس بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: