الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / المؤرخ عبد الحق المريني يبحث في الابداع العربي والحضارة المغربية
عبد الحق المريني

المؤرخ عبد الحق المريني يبحث في الابداع العربي والحضارة المغربية

= 297

المغرب – آماد

صدر حديثا، عن منشورات دار أبي رقراق للطباعة والنشر بالرباط، وضمن سلسلة “مسارات في البحث”، كتاب جديد للمؤرخ عبد الحق المريني، تحت عنوان “نظرات في الإبداع العربي والحضارة المغربية” تضمن باقة من أبحاث تاريخية وأدبية واجتماعية وتراثية.

وتناول المريني في هذا الإصدار الجديد، الذي جاء في 247 صفحة ، ستة مواضيع رئيسية هي “فضل علم العروض على العلوم العربية في خضم المعركة بين الشعراء العموديين والنثريين” و”العلوم العربية بين الأخذ والرد” و”نظرات في أدب الرحلة وأدب السيرة الذاتية .. الرحلة والسيرة الذاتية المغربيتان نموذجا” و”ومضات على التراث الشعبي المغربي” و”إطلالة على مسيرة المرأة المغربية في التاريخ” و”مسيرة العلاقة المغربية الإفريقية”.

وأبرز المريني، بخصوص موضوع “فضل علم العروض على العلوم العربية في خضم المعركة بين الشعراء العموديين والنثريين”، أنه “مهما كانت نتيجة الصراع الأدبي بين العموديين والنثريين فإنه لا يختلف اثنان أن من فضائل علم العروض أنه كان وسيلة فعالة لتقريب العلوم، لغوية كانت أم فقهية، أم أدبية أم علمية، إلى إدراك الطلبة والمتعلمين. فالكلام الموزون قد يحفظ بسهولة وتختزنه الذاكرة بخلاف الكلام المنثور …”.

وفيما يتعلق بموضوع “العلوم العربية بين الأخذ والرد”، أبرز المؤرخ أن العرب “لم يقتصروا على قراءة الكتب بل أدركوا أن التجربة أحسن شيء بعد القراءة فابتدعوا طريقة البحث القائم على التجربة وأقاموا فعلا تجارب علمية ناجحة وتوصلوا إلى اكتشافات هامة بعد أن عرضوا جميع ما نقلوه على محك العقل وناقشوه وجربوا المعطيات والنتائج وساروا في الأرض يقيسون ويحسبون، فاحتل بذلك العلم العربي، في العصر الوسيط، مكانة مرموقة كما احتلها العلم اليوناني في العصر القديم والعلم الحديث في عصري الذرة والفضاء والتكنولوجيات الحديثة”.

وحول جنس الرحلة وأدب السيرة الذاتية في الأدب العربي، قدم المريني الرحلة والسيرة الذاتية المغربيتين كنموذج، وبين في هذا الصدد، أنه كان لهذا اللون من الأدب مكانة هامة في ثقافاتنا وفي كتاباتنا المغربية”، مذكرا بأن أول ظهور له في المغرب مع بداية تدوين مسار الرحلات الخارجية والداخلية والصحراوية والحجازية والمشرقية والسفارية والعلمية التي قام بها الرحالة في الآفاق، والفقهاء والسفراء، والتجار.

وأبرز المريني، في المحور الرابع، ومضات على التراث الشعبي المغربي، أن روافد الثقافة الشعبية المغربية “تعبر عن تظاهرات اقتصادية واجتماعية وثقافية ودينية وفنية، وتختزن رموزا كثيرة وإبداعات رائعة، وتؤكد على هويتنا، وتؤثت تاريخنا، وتغني حضارتنا، وتربط ماضينا بحاضرنا، فهو موروث شعبي غير مادي يجسد بكل ألوانه، بأبعاده الحضارية، وبصنفيه المكتوب والشفوي الامتزاج الثقافي المغربي متعدد الأصول، أمازيغية وإفريقية وصحراوية وأندلسية وعربية، ويتطور تطورا ملموسا في مواضيعه وأشكاله وتنوعاته ومظاهره لمواجهة العولمة وهيمنتها القاضية …”.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

 

شاهد أيضاً

النجمة نيللي كريم تشارك في منتدى «بداية مش نهاية» لأطفال السجينات

عدد المشاهدات = 237— القاهرة – آماد تشارك النجمة نيللي كريم في منتدى «بداية مش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: