الرئيسية / متابعات وتقارير / ندوة السلام الأزرق: المرأة والطفل أكثر الخاسرين من أزمة المياه
من المشاركين في الندوة

ندوة السلام الأزرق: المرأة والطفل أكثر الخاسرين من أزمة المياه

= 2747

كتبت – نسرين مصطفى

على هامش مشاركتها في منتدي السياسات رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة بنيويورك، عقدت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ندوة حاشدة بعنوان ” الهدف 6 : نحو تحقيق السلام الازرق” وذلك بمقر الأمم المتحدة ، وبحضور ممثلين عن منظمات مجتمع مدني ووفود وبعثات رسمية لدول أعضاء من كل من افريقيا و اوروبا و اسيا والمنطقة العربية.

أدار الندوة هاجر منصف مدير وحدة الشئون الإفريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت وتحدث فيها كل من السيد كوفي كانكام ممثل المجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية والسيد بياكا لورنس سونجا عضو البرلمان الأوغندي و الخبير في شؤون البيئة.

تناولت الندوة قضية المياه من منظور العلاقات الدولية في القارة الإفريقية وتأثيرها على التفاعلات بين الدول خاصة الدول التي تتشارك في الانهار الدولية في ظل معاناة العالم من مشكلة متفاقمة وهي شح المياه نتيجة للتغيرات المناخية والتلوث البيئي و زيادة عدد السكان مع ثبات الموارد المائية في نفس الوقت.

إحدى جلسات الندوة

تدمير المصادر

وأشار كوفي كانكام إلى الحالة المائية للدول الافريقية وإلى أثر تدمير المصادر المائية الموجودة حاليا سواء بسبب التلوث المناخي او سوء السياسات المائية . كما تحدث عن الآثار الضارة لعدم توفير مياه شرب نظيف او صرف صحي جيد في افريقيا وقال ان اكبر الخاسرين في هذا الأمر هي المرأة والطفل حيث ان السيدات والاطفال يضطرون الى السير مسافات طويلة للحصول على مياه نظيفه مما يعرضهم الى الخطر و بستهلك طاقتهم ومن ناحية اخرى اكد ان القطاع الخاسر هو بالتأكيد قطاع الزراعة و هو الامر الذي يمكن ان يؤدى الى تهديد الامن الغذائي ومن ثم تحول الازمة من امن مائي الى امن غذائي ايضا .

كما تحدث بياكا لورنس سونجا عضو البرلمان الأوغندي و الخبير في شؤون البيئة وأكد على إنه اذا لم توجد مياه نظيفة فلن يوجد السلام ابدا ” ، وأشار إلى المشاكل المائية التي تواجهها القارة الإفريقية الان و اهمها سوء نظام الصرف الصحي و تلوث المياه وتأثير ذلك على الصحة و من ثم على المجتمع .

تدهور الأوضاع

وعرضت هاجر منصف خلال الندوة ورقة عمل تناولت تدهور الأوضاع المائية للدول بحيث أن الدول التي كان لديها وفرة مائية منذ عشر سنين أصبحت تعاني من مشاكل مائية متزايدة والدول التي كانت لديها مشاكل مائية منذ عشر سنوات أصبحت الآن في حالة ندرة مائية، وبروز قضية الصراع المائي وهو الامر الذي يعني احتمال دخول الدول في حروب عسكرية للحصول على موارد مائية جديدة او للحفاظ على موارد مائية موجودة او الحالة الاسوء و هي الوصول الي درجة صراع الافراد على الموارد المائية داخل اقليم الدولة الواحدة .

وأوصت الندوة بضرورة إيجاد مصادر تمويل لمشروعات المياه و الصرف الصحي وتطوير سياسات مائية محلية و اقليمية و دولية فعالة وخلق الية تنفيذ ناجحة ، كما أوصت الندوة منظمات المجتمع المدني بتطوير الية حوار دورية بين الحكومة و القطاع الخاص و اصحاب المصلحة المهتمين بقضايا المياه بحيث تستطيع هذه الالية التوفيق بين السياسيات المختلفة الخاصة بالمياه مثل السياسات الخاصة بالزراعة و الاخرى الخاصة بالصناعة كما ان هذه الالية ستسمح بتبادل الافكار من وجهات نظر مختلفة و تؤدي في النهاية الى تطور ايجابي ملحوظ في قضايا المياه .

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

كارداشيان وزوجها يتبرعان بنصف مليون دولار لضحايا حريق كاليفورنيا

عدد المشاهدات = 41— لوس أنجلوس – وكالات تبرعت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان وزوجها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: