الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / تدشين كتاب “القدس كما لم تعرفها من قبل” بالعاصمة الأردنية

تدشين كتاب “القدس كما لم تعرفها من قبل” بالعاصمة الأردنية

= 457

الأردن – آماد

في إحتفال جرت وقائعه في جاليري رأس العين وتحت رعاية وزير التربية والتعليم الأردني الدكتور “عزمي محافظة”، أطلق ملتقى القدس الثقافي إصداره الجديد كتاب “العالم في مدينة..القدس كما لم تعرفها من قبل”.

يحتوي الكتاب على ثمان وحدات رئيسية، تضم أهم محاور علوم بيت المقدس وهي التاريخ والجغرافيا وواقع القدس والعقائد الدينية المتعلقة بها، كلها في كتاب واحد.

وقال “أحمد الشيوخي” مدير ملتقى القدس الثقافي أن الكتاب يكاد يكون الأول من نوعه الذي يضم علوم بيت المقدس مجتمعة بشكل أكاديمي، إعتمد على البحث والتحقيق العلمي على يد مجموعة من الباحثين والمختصين في مجالاتهم.

ونوه الدكتور محمد البزور رئيس ملتقى القدس بأهمية دور التوعية الثقافية بالقدس للحفاظ على هويتها، ولا يأتي ذلك إلا بالفهم الصحيح لمكانة القدس والمسجد الأقصى تاريخيا وتراثيا ومعرفيا وواقعيا وهو ما جمع في هذا الكتاب.

وأضاف “البزور” أن هذا الكتاب سيكون مرجع أساسي لعلوم بيت المقدس التي يقدمها الملتقى بشكل دوري والتي يحرص من خلالها على توعية المجتمع الأردني بكافة فئاته بالثقافة المقدسية الصحيحة.

ومن جانبها ، أوضحت الدكتورة “روناهي مجدلاوي” وهي إحدى المشاركات في تأليف الكتاب في الإشراف التربوي وإعداد المناهج أن كتاب “العالم في مدينة” إعتمد المنهج العلمي في البحث لذلك فهو سلس الطرح، يناقش الفكرة ويسائلها لتصير المعلومات فهما، فيستطيع القارئ تكوين صورة متكاملة عن القدس وتتشكل لديه إتجاهات إيجابية نحوها تشجعه للعمل من أجل القدس.

وتحدث الدكتور “نور دكيدك” من القدس عن المحاور التي تناولها الكتاب وعن تجربته أيضا في المشاركة في تأليفه، حيث أكد على أهمية إتخاذ هذه الخطوة ألا وهي جمع الحقول المهمة في الدراسات المقدسية في مرجع واحد لكل شخص سواء أكان باحثا أو قارئا عاديا.

وأشاد الدكتور صالح الخلايلة نائب راعي الحفل، بالدور الأردني في دعم القدس ورعاية الأماكن المقدسة وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، ونوه إلي أن الكتاب يعتبر النهج الذي يجب على أبنائنا تبنيه ليحصنوا أنفسهم ضد الهجمات الإستعمارية بكل أشكالها، وأن قيمته تكمن في تقديم مدينة القدس بصورة عصرية فريدة تأخذ بعدين إثنين:
الأول: توعية الأجيال ببيت المقدس.
والثاني: بناء درع واق لهم يؤمنهم من الحملة الشرسة على المدينة ومقدساتها.
فهذا الكتاب هو ثمرة سنوات من الحب والعمل من أجل القدس والأقصى.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

شاهد أيضاً

“آماد” تنشر نص “النَّسْلُ المطرود”..للشاعر حسن المطروشي الفائز بجائزة “توليولا الإيطالية” للشعر العالمي

عدد المشاهدات = 6833— ما ثمَّةَ مِنْ أَحَدٍ، ما مِنْ أحدٍ في هذا القَفْرِ سوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: