الرئيسية / متابعات وتقارير / 5 سنوات من التعاون بين “الأعلى للثقافة” ومشروع “التحرير لاونج جوته”
من الاحتفال

5 سنوات من التعاون بين “الأعلى للثقافة” ومشروع “التحرير لاونج جوته”

= 858

القاهرة – آماد

احتفل المجلس الأعلى للثقافة ومشروع التحرير لاونج جوته، أمس الأول بتسليم شهادات للمشاركين بورش رفع كفاءة العاملين بالقطاع الثقافى بالتعاون مع المجلس الأعلى للثقافة، تم الإحتفال بمقر المجلس بحضور الدكتور سعيد المصرى الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة ومحمد عبد الحافظ رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس ومنى شاهين مؤسسة ومديرة مشروع التحرير لاونج جوته ورشا عبد المنعم مدير إدارة وحدة التدريب والتنظيم بالمجلس الأعلى للثقافة.

على مدى 5 سنوات من التعاون ما بين مشروع التحرير لاونج جوته، تم تدريب ما يقرب من ألف موظف من كوادر وزارة الثقافة المصرية، كان آخرها تدريب 27 متدربا من إدارات النشر والإدارات المعنية بتصميم الدعايا المطبوعة و الإلكترونية فى كافة قطاعات وزارة الثقافة، على مهارات مثل “الفوتوشوب – إليستريتور – ان ديزاين – دريم ويفر..ألخ.” هذا و قد اشاد المتدربون بمدى إيجابية البرنامج و انعكاسه على ادائهم بالعمل وفى الحياة الخاصة. يأتى هذا التدريب فى إطار محور الثقافة برؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة.

وقالت رشا عبد المنعم مدير إدارة وحدة التدريب والتنظيم بالمجلس الأعلى للثقافة: على الرغم من عقد الإدارة للعديد من الشراكات، ولكن تظل الشراكة مع التحرير لاونج هى الأهم على عدة مستويات منها القدرة على التنسيق ومواجهة التحديات والاستدامة.

من جانبها، أوضحت منى شاهين مؤسسة ومديرة مشروع التحرير لاونج جوته أن المشروع منصة توعوية تثقيفية، يعمل على خمسة محاور رئيسية وهي: التوعية، والتمكين، والتعبير الإبداعي، والفعالية، وخلق البدايات الجديدة،، ومن ناحية أخرى أعلنت أن مشروع الملهم مستمر خلال العام القادم، وأنه سوف يركز فى موسمة الجديد على الملهمين فى مجال التعليم المهنى

ويعد مشروع التحرير لاونج جوته والذى بدأ فى إبريل 2011، مشروع غير هادف للربح وجميع أنشطته مدعومة من وزارة الخارجية الألمانية، ويسعى المشروع إلى رفع مستوى الوعي وفتح آفاق جديدة للتفكير النقدي والإبداعي، مما يهيئ بيئة صحية للتنمية في مصر، ويعتمد المشروع في ذلك على بناء القدرات وتعزيز مشاركة المواطنين، فضلًا عن دعم الفنانين والمبادرين من خلال المساهمة في توفير المساحة والموارد اللازمة لإبداعاتهم.

يذكر أن المجلس الأعلى للثقافة قد تم إنشاؤه عام 1956 تحت مسمى المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب كهيئة مستقلة تتبع مجلس الوزاراء، وتم تعديل اسمه عام 1980 للمجلس الأعلى للثقافة كهيئة مستقلة ملحقة بمجلس الوزراء للتنسيق بين الجهود الحكومية والأهلية فى ميادين الثقافة.

شاهد أيضاً

“الجسمي” يطرح موّال وأغنية “اجا الليل” باللون الغنائي العراقي

عدد المشاهدات = 112— دبي – آماد متضمناً الكثير من المعاني الجميلة والأحاسيس والأداء العالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: