الرئيسية / متابعات وتقارير / القدس عاصمة للثقافة الإسلامية..إنتصار للحقوق الفلسطينية

القدس عاصمة للثقافة الإسلامية..إنتصار للحقوق الفلسطينية

= 199

رام الله – وكالات

تشكّلت لجنة وزارية برئاسة وزارة الثقافة للإشراف على تنفيذ البرنامج الرّسمي للقدس عاصمة الثّقافة الإسلاميّة لعام 2019.

وقال عددٌ من مثقفي وكتاب المدينة المقدّسة، أنّ هذا يعدّ انتصاراً جديداً للثقافة الفلسطينيّة العصيّة على الكسر والتّغييب، وانتصاراً للحقوق الفلسطينيّة. فقال الكاتب والرّوائي المقدسي إبراهيم جوهر: أن تكون القدس عاصمةً للثقافة الإسلاميّة والعربيّة يعني أن تبرز لتكون في مكانِها اللائق والصحيح، مشيراً إلى أنّ هذا الاختيار للقدس يعني حضورها في الوعي والثقافة والمسيرة الإنسانية.

وقال وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو، إنّ اختيار القدس عاصمة للثقافة الإسلاميّة هو امتدادٌ طبيعيّ للدّور الذي تلعبه القُدس في الحفاظ على الثّقافة الإسلاميّة، كونها مهبط أفئدة المسلمين في العالم، وحاملة تراثهم وثقافتهم.

وأضاف أنّ هذا الاختيار يشكل نافذة فلسطينيّة لإبراز الهمّ الفلسطينيّ، وتثبيت حقه وهويته لكسر العزلة التي يفرضها الاحتِلال على المدينة المقدّسة، وعلى فلسطين التي يحاول عزلها عَن عمقها العربيّ والإسلاميّ، وعلى الثّقافة الفلسطينيّة التي تتحدّى جدران الاحتلال وأسلاكه الشائكة.

ولفت بسيسو إلى أنّ الصّمود الثقافي من أهمّ عوامل الصّمود في فلسطين، فهو يعبّر عن أصالة المقاومة كفكر وحق وممارسة، مشدّداً على أهمية التّوأمة بين القدس عاصمةً دائمة للثقافة العربيّة وعاصمةً للثقافة الإسلاميّة لعام 2019، وبين العواصم الثّقافية العربيّة والإسلاميّة، من خلال الفعل الثقافي المشترك، الذي يعزّز من الفعل الثقافي الفلسطينيّ بأبعاده الرّوحية والإنسانيّة والإبداعيّة.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

بالصور..”فن التغرود”..للسمر والترويح أثناء الجلوس في مضارب الخيام

عدد المشاهدات = 369— مسقط – آماد التغرود …هو فن الغناء على ظهر الإبل “الهجن” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: