الرئيسية / متابعات وتقارير / المنظمة العالمية للأرصاد تعمم التجربة العُمانية عالمياً في إدارة الحالات المدارية
خبرة كبيرة لسلطنة عمان في إدارة الأحوال المدارية

المنظمة العالمية للأرصاد تعمم التجربة العُمانية عالمياً في إدارة الحالات المدارية

= 787

مسقط – وكالات:

أشادت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية خلال اجتماع الدورة الخامسة والأربعين للجنة الدولية الحكومية المعنية بالأعاصير المدارية في خليج البنغال وبحر العرب والتي استضافتها السلطنة، أشادت بما وصلت إليه سلطنة عُمان من مهنية واحترافية في التعامل مع متغيرات الطقس وتقلباته وخصوصا الحالات الجوية الاستثنائية.

وأثنت المنظمة العالمية على دور السلطنة في التعامل مع الإعصار المداري “مكونو” وتم تقديم طلب رسمي من جميع دول الأعضاء للاستفادة من التجربة العُمانية في إدارة مثل هذا الحالات، وسيتم رفعه إلى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وبدورها ترسله لـ80 دولة حول العالم ومن بينها دول تتأثر عادة بالأعاصير المدارية للاستفادة من تجربة السلطنة كمنظومة متكاملة.

وتم انتخاب سلطنة عُمان رئيسا لهذه الدورة بأغلبية الأصوات واختيار دولة ميانمار كنائب للرئيس. ومثل السلطنة في هذه الدورة وفد من ثلاث مؤسسات حكومية هي: وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه والتي تتولى بند موارد المياه، والمكتب التنفيذي للجنة الوطنية للدفاع المدني ويتولى بند إدارة المخاطر بالإضافة للهيئة العامة للطيران المدني ممثلة بالمديرية العامة للأرصاد الجوية فيما يتعلق ببند الأرصاد الجوية.

جاء الاجتماع بمشاركة وفود من الدول الأعضاء وهي: الهند، ميانمار، سريلانكا، تايلاند واليمن بالإضافة إلى السلطنة كدولة عضو ومضيفة، كما شارك في الاجتماع بصفة مراقب وفود من السعودية والإمارات والكويت والصين. وتقدمت جميع الدول المشاركة بالاجتماع بتقارير عن السنة الماضية 2017م في مجالات الأرصاد الجوية وموارد المياه وإدارة المخاطر.

واستعرضت اللجنة ما تم تحقيقه من الأهداف الاستراتيجية المعتمدة والتي تتضمن تعزيز قدرات الدول الأعضاء لإصدار تنبؤات وتحذيرات أفضل للأعاصير المدارية، وتعزيز قدرات الأعضاء على توفير تنبؤات وتقييمات أفضل للمخاطر من خلال التعاون في تطوير أنظمة الإنذار المبكر من الأخطار المتعددة، ووضع خطة التدريب لبناء القدرات من منظور إقليمي.

واتفق أعضاء اللجنة على التعاون في تطوير خطط لتنمية الموارد البشرية خاصة بما يخص إدارة المخاطر وتطوير أنظمة التنبؤ بالفيضانات الفجائية، والعمل على إنشاء قنوات حديثة للتواصل تستخدم لنشر المعلومات التقنية والقيام بالدراسات والبحوث بين الدول الأعضاء في مجال التنبؤ بالأعاصير المدارية والمواضيع ذات الصلة بإدارة الكوارث، كما تم مناقشة طلب من الدول الأعضاء تحديث قائمة أسماء الأعاصير المدارية.

تجدر الإشارة إلى أن سلطنة عُمان تستضيف هذا الاجتماع للمرة الثالثة، حيث كان أول اجتماع في عام 2000، وجاء الاجتماع الثاني في عام 2009.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

صباحكم أجمل: من الحمة حتى حوفا الوسطية

عدد المشاهدات = 6388— بقلم وعدسة: زياد جيوسي (الحلقة الثالثة والأخيرة) ولشمال الأردن عبق يجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: