الرئيسية / فنون / حضور المرأة في السينما المغربية ودول الشمال..أي مساواة بين الجنسين؟

حضور المرأة في السينما المغربية ودول الشمال..أي مساواة بين الجنسين؟

= 1404

المغرب – آماد

نظمت مؤخرا بالمغرب محاضرة تفاعلية حول المساواة بين الجنسين في السينما المغربية ودول الشمال، و ذلك بالمعهد العالي للإعلام والاتصال.

و في هذا الاطار قال المخرج المغربي نور الدين الخماري، إن المغرب في حاجة إلى نماذج نسائية ليس فقط في الإخراج بل في مواقع المسؤولية السينمائية، وانتقد “الأفكار الخطيرة التي تقدم المرأة في الأفلام المغربية كضحية تصرخ، أو امرأة فقيرة، أو امرأة في المطبخ”.

كما تعجّب الخماري من مهاجمة أفلامه بحجة “عدم احترام القيم الإسلامية المغربية”، قائلا إن ما يرد في أفلامه أشياء رآها في الدار البيضاء، وإن مسلسل “القضية” يحكي قصة تعيشها شرطيات بالرباط والدار البيضاء وليس قصة أمريكية، مجملا بأنه لا يعمل بمكتب للسياحة حتى يقوم بالدعاية.

من جهتها أضافت المخرجة النرويجية غونهيلد ماغنور، أن الحديث حول عدم المساواة داخل الصناعة السينمائية أمر ضروري لأن “أول خطوة تجاه تغيير المشكل هو أن نتحدث عنه”، موردة أن هدف المساواة في النرويج هو الوصول إلى خمسين بالمئة في 2020 من حظوظ النساء، ثم استطردت قائلة: “لكننا بعيدون عن هذا اليوم، ولم أعش في المغرب، لذا لا أستطيع المقارنة بينه وبين النرويج، ولكن هناك فرق وعلى النساء أن يثبتن الكثير”.

ووضّحت ماغنور أن من أسباب عدم إنصاف المرأة كون المخرجين يختارون الرجال وكون المخرجات يخترن أيضا الرجال في الأدوار الرئيسية، معتبرة أن “عليهنّ اختيار النساء، وعلى الشابات عدم الخوف واقتحام العقبة (الذهاب إلى هناك) والقيام بصناعة الأفلام أو القيام بصِحافتهن”.

في حين كانت وجهة نظر ميا هافيستو، منتجة فنلندية، أنه “من المنعش أن نرى هذا الانفتاح في الحديث بعد حركة Me too (أنا أيضا)”، موردة أنها تعي دورها بصفتها منتجة، لذا ليس لديها انحياز لا للرجال ولا للنساء، لأن المنتجين “حراس البوابة”، وفق تعبيرها، مضيفة: “يجب أن يتوّجه التفكير في أنفسنا إلى كوننا أناسا لا نساء فقط، لأن الجميع يسرد قصصا رغم الحساسية التي تنتج عن السن”.

شاهد أيضاً

بالصور..الفنانة زين عوض تغني في واشنطن بحضور ملك الأردن

عدد المشاهدات = 171— الأردن – آماد قدمت الفنانة الأردنية زين عوض فقرة غنائية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: