الرئيسية / متابعات وتقارير / بالصور: أحمد فنان الكانز الصغير..يطمح لدخول لموسوعة جينيس

بالصور: أحمد فنان الكانز الصغير..يطمح لدخول لموسوعة جينيس

= 599

كتبت: شاهيناز محمد على

طفل في التاسعة من عمره يجلس مع اسرته لتناول العشاء، ينظر لعبوات المياة الغازية الفارغة ويستأذن والدته، هل يمكنني أن أستخدمها لصناعة شيء ما، تستغرب الأم ولكنها توافق تحت إشراف والده كي لا يصيبه مكروه، هذا ما فعله الفنان الصغير أحمد محمد ابراهيم الشهير بأحمد الركيب حينما بدأ تشكيل أول طائرة باستخدام العبوات الفارغة الكانز ليصبح أول طفل يقوم بصناعة أشكال متنوعة من ألعاب وغيرها من أشياء.

في البداية ذهب أحمد فرحا بأول طائرة صنعها للمدرسة ولكن المعلمة لم تلقى بالا وقالت له ما هذا الشيء انه بلا فائدة وألقت بها من النافذة، فرجع أحمد للمنزل متأثرا وسأل والده هل ما أفعله ليس له فائدة حقا كما قالت المعلمة؟ اجابه والده إن ما تفعله فنا جميلا ويجب ألا تهتم بما قالت وتستمر، ليس هناك مكانا للاحباط، فحاول أحمد مجددا أن يصنع عددا من الأشكال بمساعدة والده حتى أصبح الآن في عمر الثالثة عشر وتطور فنيا حتى أصبح يخترع أشكالا كبيرة ورائعة باستخدام هذه العبوات الفارغة.

علبة من الصفيح تنتهي قيمتها بمجرد أن تخلو من المشروب بداخلها، ولكن الابداع والاصرار حولها لتحف عديدة بدلًا من أن يلقيها في القمامة، فزين بها عالمه الخاص، وحتى الآن صنع 1200 نموذج من معلبات “الكانز”.

كلما تأتي له فكرة يحاول أكثر من مرة لتنفيذها مما يوضح اصراره وحبه لما يصنع من مجسمات جميلة ومبتكرة ، مؤكدا دور والده في مساعدته، كونه يمتلك سلسلة مطاعم ويأتي له بمعلبات الكانز منها ليصنع منها تحفه الصغيرة، كما يصنع أيضا الأشكال المحببة لأخوته وأصدقاءه كي يشعرون بالسعادة، وقام أحمد بصناعة منزل كبير بشخصيات متعددة تعيش به وأعطاها أسماءا وجعلها عائلة كاملة مكونة من الأب والأم والجد مفرفش والأبناء فرفوش وفرفوشة في محاولة لنشر البهجة.

استغل أحمد موهبته في صنع شخصيات فيلم المينيونز المفضلة لدى والدته، تعبيرًا عن شكره لها حيث تعتني بالنماذج التي يصنعها ولم تنزعج من كثرتها في المنزل وتحتفظ بها في مكان خاص جدا بكل سيدة تحتفظ بالتحف فيه وهو النيش فيقول أحمد “بتحافظ على حاجتي لدرجة إنها بتحطها في النيش”.

سيارات متنوعة وتوك توك ومنازل وقصور ومساجد وحتى المراجيح بل وأيضا عربة الفول وعربة الكبدة بكل تفاصيلها الصغيرة التي تجعلها تشبه الأشكال الحقيقية بالفعل وبأحجام مختلفة الصغير والكبير، قام أحمد بتصميمها معتمدا على المعلبات الفارغة وأيضا باستخدام عدد آخر من الخامات المساعدة مثل أغطية الزجاجات وغيرها.

خاض أحمد بموهبته العديد من المسابقات وكان يحصد المركز الأول دائمًا، كما حصل على درع محافظة الجيزة للتميز والابتكار في إحدى المسابقات، ولذلك يطلق على نفسه لقب “المخترع الصغير”، ويطمح بأن يصل بموهبته لموسوعة جينيس القياسية، وينوي أحمد أيضا أن يقوم بعمل معرض ولا يسعى أبدا للتربح من هوايته حيث واجه العديد من الأشخاص المعجبون بفنه للغاية ولكنهم يودون شراءه ونسبته لأنفسهم وهو ما لا يرتضيه الفنان لأنه مقتنع تمام الاقتناع بتفرد موهبته وخصوصيتها والجهد الذي يبذله لعمل شكل جديد وفريد.

ويقول أحمد أنه في خلال رحلته القصيرة وجد بعض الصعوبات في تشكيل المعلبات لأن المادة المستخدمة حادة ويمكن أن تصيبه بالجروح وهذا ما حدث مما جعل والدته تخشى عليه ولكنها لم توقفه أبدا ولم تحاول أن تجعله يشعر بالقلق، ولكنها حاولت أن تراقبه للمحافظة على سلامته وذلك تحت إشراف والده الذي يساعده دوما في جميع الأشكال.

يقول والد أحمد أن الابتكارات والأشكال التي يصنعها من وحي الطبيعة ومن خياله يمكن أن تستغرق منه وقتا طويلا فهناك عمل ما استغرق 28 يوما وكان رجل صفيح كبير ولكن اصراره ومثابرته تجعل الصعب سهلا.

يطمح احمد في الدخول لموسوعة جينيس العالمية كما يطمح لأن يصبح لاعب كورة محترف وهو بالفعل من اللاعبين الناشئين في هذه الرياضة الجميلة، هذا إلى جانب دراسته التي لا تتأثر بممارسته لموهبته بل إن ممارسة الموهبة يجعله أفضل دراسيا لأنه يجد المنفذ الذي يفرغ به طاقاته سواء فنيا أو رياضيا، وأطلق أحمد صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ليرى العالم ما يمكنه أن يصنع بهذه المعلبات الفارغة الصغيرة.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

وفاة ممثلة اسكتلندية بعد جمعها تكاليف جنازتها

عدد المشاهدات = 323— لندن – وكالات توفيت الممثلة الاسكتلندية “شيرلي هيليار” نتيجة إصابتها بمرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: