الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “سيرة الرواية المحرمة”..رحلة بحث في مئات الوثائق والدوريات

“سيرة الرواية المحرمة”..رحلة بحث في مئات الوثائق والدوريات

= 761

القاهرة – آماد

صدرت مؤخراً عن دار العين، الطبعة الثالثة من كتاب الناقد محمد شعير “سيرة الرواية المحرمة” الذي يتناول فيه رواية “أولاد حارتنا” للكاتب الراحل نجيب محفوظ.

ويمثل الكتاب رحلة بحث في مئات الوثائق والدوريات، وجاء بلغة تمزج السرد الصحفي بتقنيات السينما التسجيلية، حيث يلتقط المؤلف دراما اللحظة المتوترة التي أثارتها “أولاد حارتنا” لأديب نوبل نجيب محفوظ، ليتجاوز واقع كونها أزمة في حياة صاحبها، وصولاً إلى أنها وسيلة لقراءة آليات تفكير المجتمع، وكشف طبقات أعمق منه، والتماس بعض جذور المواجهة بين حرية الفكر واستبداد الرجعية.

يَمضي محمد شعير في رحلة البحث عن التفاصيل المنسية على مدى أكثر من نصف قرن في رواية “أولاد حارتنا”، مؤكداً أن هذه الرواية ليست مجرد رواية يطرح فيها محفوظ أسئلته، إذ كانت أول رواية يكتبها محفوظ بعد ثورة يوليو.

وأوضح شعير أن محفوظ انتهى من كتابة الثلاثية عام 1952، وبعد حصول ثورة يوليو رأى أن التغيير الذي كان يسعى إليه من خلال كتاباته قد تحقق، فقرر أن يتوقف عن الكتابة الأدبية واتجه إلى كتابة السيناريو والنصوص المعدة للسينما.

وقال: بعد انقطاع استمر خمس سنوات قرر “محفوظ” العودة للكتابة الروائية على إثر ما رآه من انحراف الثورة عن مسارها، فكتب “أولاد حارتنا” التي انتهج فيها أسلوباً رمزياً يختلف عن أسلوبه الواقعي.

وقد قال في حوار معه، إن هذه الرواية لم تناقش مشكلة اجتماعية واضحة كما هي الحال في أعماله السابقة، بل هي “أقرب إلى النظرة الكونية الإنسانية العامة”.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

الختم العُماني يكشف انتشار الفن العُماني واهتمامه بالعلم ورقي التفكير

عدد المشاهدات = 72— مسقط – آماد صدر عن مركز ذاكرة عمان كتاب “الختم العُماني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: