الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / حكاية شعب صنع المجد والحضارة في رواية “رحلة السفينة شمس”
غلاف الرواية

حكاية شعب صنع المجد والحضارة في رواية “رحلة السفينة شمس”

= 426

كتبت – شاهيناز جمال

صدرت عن الهيئة العامة السورية للكتاب رواية “رحلة السفينة شمس” للكاتب “غمار محمود” وهي رواية أسطورية شيقة لليافعين تمتزج فيها الفانتازيا بالخيال العلمي والتاريخ لتروي حكاية شعب له جذور متأصلة في أعماق التاريخ صنع المجد والحضارة ذات يوم.

تروي حكاية أربعة شبان مغامرين من مدينة قرطاج التاريخية يجوبون البحر المظلم “المحيط الأطلسي” بسفينة شراعية بهدف الكشف والمجد والمغامرة.

ويستوحي الكاتب أسماء أبطاله من حضارات الشعوب القديمة دون علاقة تاريخية بين الإسم وحامله، وإنما يشير الكاتب إلى العلاقة المعرفية فقط فاسم الفيلسوفة الأسكندرانية اليونانية “هيباتيا” يطلقه على عالمة في جزيرة خيالية في المحيط واسم “زينون” الفيلسوف الإغريقي الرواقي يطلقه على طبيب قرطاجي.

أما بطل الرواية “بيلان” فهو بحار قرطاجي يشبه سندباد ألف ليلة وليلة في مغامراته يلتف حوله ثلاثة شبان تجمع بينهم روح الكشف والمغامرة ليبحروا في السفينة شمس التي اشتراها من بحار خرف عجوز حلم بالمجد يوما بثمن بخس عبارة عن “أكلة عدس”، وهو ثمن الكثير من الصفقات العاثرة في الميثولوجيا والموروث الشعبي والديني.

وخلال رحلة البحارة الأربعة يكتشفون جزيرة خيالية أطلق عليها الكاتب اسم “أتلانتس” وتحكمها العالمة “هيباتيا” حيث توصل شعب هذه الجزيرة بالعلم والمعرفة لإختراع القطارات والسيارات والغواصات التي ظنها بحارة قرطاج وحوشا، ولكن هذه الجزيرة تغرق إثر زلزال عظيم بسبب آلة صنعها علماء بهدف حكم بقية العالم الذي ينظرون إليه بدونية.

ويكتشف المغامرون بعد ذلك جزيرة أخرى فيحضر منها “قدموس” المزارع بذور الذرة كما أحضر بذور البندورة من أتلانتس البائدة بينما يساعد زينون الطبيب في شفاء ابنة حاكمها، ويحضر أرادوس التاجر الذهب من الجزيرة ليستقبلهم سكان قرطاج إستقبال المغامرين الأبطال.

تقع الرواية في 183 صفحة من القطع الوسط ورغم إشارة الكاتب إلى أن الرواية لليافعين فلا ضير من أن يقرأها الكبار أيضا لما فيها من المتعة والمعرفة والأسلوب الشيق.

شاهد أيضاً

ميلان كونديرا..كاتب حرمته “الجنسية” من جائزة نوبل!

عدد المشاهدات = 251— كتبت: علياء الطوخى يعرف القراء العرب ميلان كونديرا، لأنهم يعرفون روايته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: