الرئيسية / متابعات وتقارير / صهريج مياه يهدد مشروع “متحف نجيب محفوظ” بالتوقف!
مشروع متحف نجيب محفوظ

صهريج مياه يهدد مشروع “متحف نجيب محفوظ” بالتوقف!

= 682

كتبت: علياء الطوخى

لمكانته الأدبية وأفكاره المنغمسة فى وجداننا ولمجهوداته المتواصلة حتى بعد رحيله , سيظل متواجد معنا بأعماله , تم تحويل تكية ابو الدهب إلى متحف للأديب العالمى نجيب محفوظ ليضم مقتنيات رواياته المتفردة.

وفى هذا الإطار وافقت اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية، على تخصيص الدورين الأرضى والأول بالكامل، لمتحف الروائى العالمى الراحل نجيب محفوظ.

وأوضح د. جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار، أنه تم إضافة ثلاث قاعات إضافية بالدورين اللذان تم تخصيصهما كمتحف لنجيب محفوظ، حتى يصبح المتحف فى الدور الأرضى والأول بالكامل لمقتنيات الروائى الراحل صاحب جائزة نوبل . ولكن فى ظل تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف تم اكتشاف الصهريج خلال أعمال الحفر للمصاعد من قبل شركة المقاولون العرب المسند إليها المشروع , والصهريج عبارة عن خزان مياة تحت الأرض.

وعلى حسب ما أشارت إليه شركة المقاولون العرب المسئولة عن إعداد وتجهيز التكية أنها تعمل بكل طاقتها لسرعة الانتهاء منه فى أسرع وقت وتقوم بتكثيف تواجد العمال.

وبعد اكتشاف الصهريج , قامت اللجنة بمعاينة المكان وأفادت فى تقريرها الموافقة على ما جاء بالتقرير الإنشائى المعدل من قبل استشارى مشروع تكية محمد بك أبو الدهب عدا البند رقم 9/1 فى التوصيات الواردة بالتقرير الإنشائى، والذى ينص على “ضرورة الحفاظ على الصهريج الأثرى المكتشف وعدم تنفيذ قواعد خرسانية أعلاه.

صهريج المياه الأثري تم اكتشافه أسفل التكية

كما أبدت اللجنة موافقتها على التوصيات الواردة بخطاب كبير المهندسين بقطاع المشروعات بشأن التقرير الإنشائى المعدل لارتكاز المصعد بتكية محمد بك أبو الدهب والموقع بتاريخ 18 فبراير8 201, فخلال أعمال الحفر قامت اللجنة الخاصة بوزارة الآثار بمعاينة فراغ السلم والصهريج المكتشف، وقد تبين وجود مشكلات معمارية خاصة بالمبنى.

واكد الدكتور فتحى عبدالوهاب رئيس صندوق التنمية الثقافية , ان الصندوق يضع متحف نجيب محفوظ ضمن أولوياته وأيضا تضعه وزارة الثقافة فى قائمة أولوياتها .لذا الكل يعمل على قدم وساق من اجل الإنتهاء من المشروع وإخراج المتحف ليرى النور من جديد.

وتعد التكية ثانى أهم مجموعة أثرية تجسد روعة العصر الإسلامى بعد مجموعة الغورى، وما يميز هذا الأثر الكبير أنه يجمع مابين جامع وتكية، وعلى الرغم من أن التكية لا يتواجد بها مئذنة أو منبر، إلا أن بها محراب للتعبد وإقامة الصلاة، وأيضًا لإقامة حلقات لذكر الله، ولذلك تعد هذه التكاية من أهم التكيات فى ذلك العصر.

شاهد أيضاً

بالصور..إنطلاق ملتقى الصحافة العمانية الأوروبية بمقر اليونسكو

عدد المشاهدات = 605— باريس – وكالات انطلق اليوم بمقر منظمة اليونسكو في العاصمة الفرنسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: