الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “مآزق لينين”..تأريخ شديد العمق والجدية لحياة الزعيم الروسي

“مآزق لينين”..تأريخ شديد العمق والجدية لحياة الزعيم الروسي

= 437

القاهرة – آماد

صدر حديثا عن دار الكتب خان للنشر والتوزيع كتاب “مآزق لينين” للكاتب البريطانى الجنسية طارق على، وترجمة أمير زكى..وهو عبارة عن تأريخ شديد العمق والجدية لحياة وعصر الزعيم الروسي فلاديمير لينين، بوجهيه الشخصي والسياسي.

لعل التاريخ لم يرتبك في توصيف شخصية تاريخية كما فعل مع لينين. يراه البعض ديكتاتورًا، ويراه البعض الآخر ثائرًا وزعيمًا ومُخلِّصًا. وبين “الديكتاتورية” و”الزعامة” تظل ملامحع الحقيقية ضبابية وغائمة.

يدرك طارق على تعقيد لحظة لينين وصعوبة فهم دوره في التاريخ. وينظر له كشخصية درامية بكل تقلباتها وتناقضاتها، فيقدمه في تجلياته المختلفة: لينين الثوري والسياسي، قاريء الأدب وعاشق الموسيقى الكلاسيكية، رب الأسرة ورجل الدولة.

يذكر أن طارق علي من مواليد أكتوبر 1943 وهو مؤرخ وكاتب ومنتج أفلام بريطاني الجنسية من أصل باكستاني، حيث ولد في لاهور واشتهر بانتقاده للسياسات الأمريكية والإسرائيلية ومن أهم كتبه “صدام الأصوليات”الحملات الصليبية والجهاد والحداثة” 2002، وكتاب بوش في بابل (2003) والذي انتقد فيه الحرب الأمريكية على العراق, وكان رئيساً لاتحاد طلاب جامعة البنجاب، درس الفلسفة والاقتصاد في لندن، فأصبح منذ عام 1965 رئيساً لاتحاد طلاب جامعة أوكسفورد، وتولى رئاسة تحرير مجلة «اليسار الجديد» سنوات عدة.

ومن المعروف أن رواياته التي صدرت تمت ترجمتها إلى العربية عن طريق “الكتب خان”، ومن أهمها كتاب “في ظل شجرة الرمان” (1993), وتمت ترجمته من قبل الكاتب الشاب محمد عبد النبي وفيها يقص “طارق علي” دراما عائلية أثناء انهيار الحضارة الإسلامية في الأندلس ومأساة المسلمين آنذاك في ظل عملية التنصير القسري الذي تعرضوا لها على يد الأسبان, حيث قال: عندما ظهرت الترجمة الاسبانية لكتاب «ظلال شجرة الرمان»، فوجئ الكثير من القراء أن هناك حقبة من تاريخ العرب اسمها فترة الجاهلية وكان هذا الاكتشاف مذهلاً، لأنه لا أحد هناك يعرف ذلك.

كما ترجمت “كتب خان” للعربية مؤخرًا روايته “السلطان الناصر صلاح الدين” التي ترجمها طلعت الشايب, ويجمع “طارق علي” في روايته بين التاريخ الحقيقي للسلطان، صاحب واحد من أهم انتصارات العرب والمسلمين في التاريخ، وقدرته الفذّة على التخيّل والابتكار، لسدّ الفجوات الناقصة في هذه الملحمة الكبرى، أو تفسير وإيضاح بعض الحقائق الخافية، التي لم يُثرثر عنها التاريخُ كفاية، في خيط متّصل من المتعة، والتشويق، حتى لتشعر أنك جندي من جنود السلطان، أو كاتم سره، أو رفيقه في رحلته الطويلة الممتدة عبر دمشق ومصر وفلسطين.

شاهد أيضاً

تونس تحصد جائزتين في مسابقة الدورة 20 لأيام قرطاج المسرحية

عدد المشاهدات = 22— تونس – نورة البدوي أسدل الستار مساء أمس الأحد 16 ديسمبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: