الرئيسية / المرأة والطفل / أخبار المرأة / نبوية موسى..أول مصرية تتخذ من تعليم البنات قضية حياتها

نبوية موسى..أول مصرية تتخذ من تعليم البنات قضية حياتها

= 871

كتبت: علياء الطوخي

احتفت الأوساط الأدبية أمس الأول بذكري ميلاد، الشاعرة والمناضلة المصرية نبوية موسى، التي اتخذت من تعليم البنات قضية حياتها، وأوقفت عليه كل اهتمامها وجهودها.

ولدت نبوية موسى فى 17 ديسمبر عام 1886، بإحدى قرى الزقازيق بمحافظة الشرقية، كان والدها ضابطا بالجيش المصري، توفي قبل ميلاد ابنته, شغفت نبويّة موسى بالتعليم منذ الصغر، وحينما رفضت والدتها التحاقها بالمدرسة السنيّة بالقاهرة معتبرة ذلك خروجا على الأدب والدين، سرقت خَتمها لتختم به استمارة الالتحاق, وتُظهر التلميذة ذكاءً ونباهة وقدرة على الجدل والرد الذي لم يكن يُعجزها أبدا، منذ الطفولة وحتى الكِبَر وحصلت على الشهادة الابتدائية عام 1903.

ثم التحقت بعدها بقسم المعلمات السنية, وأتمت دراستها في سنة “1324هـ /1906م”، وعينت مدرسة بمدرسة عباس الابتدائية للبنات بالقاهرة, حيث تقدمت نبوية موسى للحصول على شهادة الثانوية العامة في أول سابقة من نوعها ونجحت في الامتحان، وحصلت على الشهادة سنة 1907م وكان لهذا النجاح ضجة كبرى، ونالت نبوية موسى بسببه شهرة واسعة.

ولم تكن الشاعرة نبوية موسى بأقل حالا من المناضلة والمفكرة، فتبقى كلماتها فى وصف أبطال مصر: “يا مصرُ يا فخرَ المدائن والقرى.. كم لجّ دهرك فى العناد وأكثرا! يا أمّ “آمـون” غدوت بحاجةٍ.. لذكائه المخبوء فى جوف الثّرى.

كانت المساواة شعارها، ولم تكن لتقبل أبدًا بأن تحصل المرأة على نصف راتب الرجل، فقررت أن تكون أول امرأة مصرية تدخل معركة البكالوريا، (الشهادة الجامعية فى وقتنا الحالى) لتتساوى مع خريجى مدرسة المعلمين العليا من الرجال.

عاشت نبوية موسى وماتت دون زواج، وكانت صارمة في شكلها ولبسها وتعاملاتها مع الرجال حرصا على سمعتها، وعكست آثارُها ذلك الاهتمام، سواء ديوان شعرها أم روايتها “نوب حتب” أو “الفضيلة المضطهدة”, وهي أول ناظرة مصرية تتولى رياسة مدرسة معلّمات في ظل احتكار الإنجليزيات, ثم اتجهت لإنشاء مدارس حرّة بالإسكندرية ثم بالقاهرة.

جمعت “موسى” مذكّراتها، في كتاب بعنوان “تاريخي بقلمي”، كما وضعت كتابا للمطالعة العربية قُرِّرَ على مدارس البنات، ولم تتوقف مسيرة كفاحها عند التعليم، بل اتخذت من الكتابة والأدب سبيلا لتحرير المرأة المصرية، وألفت كتابًا بعنوان “المرأة والعمل”، تناولت فيه التحديات التى تواجه المرأة فى العمل آنذاك، كما أنشأت مطبعة ومجلة أسبوعية نسائية باسم “الفتاة” وصدر أول عدد لها عام 1937 ,وهذا الكتاب نُشِرَ لأول مرة عام 1920م.

شاهد أيضاً

الدكتورة صوفيا زاده..سفيرة للنوايا الحسنة للسلام ودعم مصر

عدد المشاهدات = 3052— القاهرة – آماد منح المجلس الدولي العربي لحقوق الإنسان، ملكة تفسير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: