الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / الأوساط الثقافية تحتفل بذكري الروائي بهاء طاهر مؤلف “الحب في المنفى”
بهاء طاهر

الأوساط الثقافية تحتفل بذكري الروائي بهاء طاهر مؤلف “الحب في المنفى”

= 685

كتبت: علياء الطوخي

احتفلت الأوساط الثقافية بذكري ميلاد الأديب الكبير بهاء طاهر, هذا الروائي والمترجم المصري الذي ينتمي إلى جيل الستينيات، والذي بلغ الثمانين من العمر هذا العام.

لبهاء طاهر مذاق أدبي خاص، يبدأ بطريقته في السرد، ماراً بالأفكار التي يطرحها، ومنتهياً بالمتعة التي يقدمها, فأعماله تؤكد قيماً مركزية لجهة التفاعل الإيجابي مع الحياة والفن، وتأكيد معنى الوجود الإنساني المحفوف بالتحديات, لذا فهو ليس كاتباً روائياً، فحسب,بل يؤرّخ من خلال رواياته لتاريخ مصر الاجتماعي، وربما أتاح له عمله لفترة طويلة في الإذاعة المصرية، أن يكون على دراية بواقع المجتمع المصري.

استفاد “طاهر” من عمله مترجماً في مقر الأمم المتحدة في جنيف، خصوصاً في رواية “الحب في المنفى”, التي ترجمت لأكثر من لغة، وكذلك في مجموعته القصصية “لم أكن أعرف أن الطواويس تطير”,لذا كانت الترجمة مرحلة مهمة في حياة بهاء طاهر.

ولد بهاء طاهر في القاهرة عام 1935، وحصل على ليسانس الآداب قسم التاريخ جامعة القاهرة عام 1956، ودبلومة الدراسات العليا في الإعلام, شعبة إذاعة وتلفزيون سنة 1973، والتاريخ الحديث في نفس العام, عمل مترجماً في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957، وعمل مخرجا للدراما، ومذيعًا في البرنامج الثاني (الثقافي) حتى عام 1975,أول مجموعاته القصصية بعنوان الخطوبة عام 1972، وسافر إلى جنيڤ ليعمل مترجماً في الأمم المتحدة منذ 1981 و حتى 1995.

وخلال رحلته الطويلة مع الأدب، حصل الروائي المصري بهاء طاهر على عدة جوائز منها جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1998 وجائزة جوزيبي أكيربي الإيطالية سنة 2000 عن “خالتي صفية والدير”، وجائزة البوكر العربية عام 2008 عن روايته “واحة الغروب”، فضلاً عن أرفع جائزة أدبية تمنحها الدولة المصرية وهي جائزة النيل، ومن أبرز رواياته أيضا “خالتي صفية والدير” التي تحولت إلى مسلسل تليفزيوني.

شاهد أيضاً

فتح باب التسجيل للراغبين بالترشح للموسم التاسع من برنامج “شاعرالمليون”

عدد المشاهدات = 4096— أبوظبي – آماد أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: