الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / محاضرة حول “فن المنكوس” بمجلس محمد خلف في أبوظبي

محاضرة حول “فن المنكوس” بمجلس محمد خلف في أبوظبي

= 991

أبوظبي – آماد

نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد، محاضرة في مجلس محمد خلف في منطقة الكرامة بأبوظبي، تحت عنوان “فن المنكوس”، وقد قدمها كل من: الخبير في البحور الشعرية والغنائية الدكتور حمود جلوي العنزي من الكويت، العربية المتحدة، وشاعر النظم والمحاورة والمنشد شايع فارس العيافي من السعودية. وشاعر النظم والمحاورة والمنشد محمد بن مشيط المري من الإمارات، والمستشار سعيد بن كراز المهيري مدير برنامج المنكوس.

وشهد الأمسية اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، والسيد عيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة، إلى جانب عدد من المثقفين والكتاب والشعراء والفنانين والإعلاميين وعدد من أهالي المنطقة.

في بداية المحاضرة، قال المستشار سعيد بن كراز المهيري مدير برنامج المنكوس، إن إمارة أبوظبي أصبحت عاصمة الثقافة العربية ووجهة المثقفين والشعراء والمبدعين تعلمنا جميعاً من الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله”، كيف نصون موروثنا الثقافي ونحافظ عليه وننقله للأجيال المتعاقبة، وهذا ما يؤكده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، والمتابعة المستمرة والدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من أجل الارتقاء بالثقافة والفكر واستمرارية ذلك.

وأضاف المهيري، أن فن المنكوس له أهمية على مستوى الخليج العربي، ومن هنا جاءت فكرة “برنامج المنكوس” ليكون محطة جديدة من محطات لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وجزء من مسيرتها في الحفاظ على التراث الثقافي والموروث الشعبي الإماراتي والخليجي والعربي، حيث أن البرنامج يعتبر الأول من نوعه في العالم العربي.

ومن جانبه قال الدكتور حمود جلوي العنزي أن “المنكوس” يعتبر أحد بحور الشعر النبطي الطويلة التي تطرب سامعها وتشده إليها من خلال تفعيلة العروض المتميزة عن غيره من بحور الشعر الأخرى، وتفعيلة المنكوس هي من البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن) مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه.

وأشار العنزي إلى أن هناك عدد من الألحان المتعارف عليها في منطقة الخليج العربي للحن المنكوس، ولقد قامت لجنة التحكيم باختيار عدد منها لتكون ضمن معايير التقييم في الحلقات المباشرة، بالإضافة إلى عدد من المعايير المهمة والتي تعتمد على جمالية الصوت وقوته وطريقــــة الأداء عبر إتقان اللحن، وقوة الأداء وطول النفس.

وبدوره قال شايع فارس العيافي، إن تسمية برنامج المنكوس بهذا الاسم ترجع إلى طريقة أدائه في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس (تنخفض) بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت.

وأضاف أن هناك من يرجع تسمية المنكوس بهذا الاسم إلى حركة طائر الورقاء ، الذي يستدل البدو من حركته هذه على قدوم فصل الصيف، إذ أنّ صوت هذا الطائر وتغريده يزداد كلما ارتقى إلى الأعلى، ثم لا يلبث صوته الشجي أن ينخفض كلما انتكس نازلاً نحو سطح الأرض، كما يطلق على المنكوس اسم طارق أو لحن المنكوس، لأن المؤدي يطرق بصوته مسامع الآخرين أثناء الأداء.

من جانبه، أكد محمد بن مشيط المري، أن “فن المنكوس” يعتبر من الموروث الخليجي العريق والمشترك لدى كثير من أهل البادية في العالم العربي، وهو يسكن في ذاكرة أبناء الخليج من أهل البحر والصحراء، وهو يعتبر دلالة واضحة على الإبداع الفطري والابتكار الخلاق لشعراء الشعر النبطي في الماضي والحاضر ، مشيراً إلى أن “المنكوس” يعتبر مرآة تعكس جوهر القول وجمالياته لدى الشاعر، والتي تناقلناها عن أجدادنا وآباؤنا ونسعى لنقلها إلى الأجيال المتعاقبة.

وأوضح المري أن “برنامج فن المنكوس” يعمل على إبراز التميز الشعري الإماراتي والخليجي من خلال استعراض عدد من ألحان “المنكوس” المتعارف عليها في منطقة الخليج العربي، وكذلك العمل على تسليط الضوء لما يحتويه هذا النوع من الفنون من ثراء كبير، مشيراً إلى أن البرنامج يسعى إلى ترسيخ مكانة إرثنا الشعري في مخزون التراث المعنوي غير المادي عالمياً، وإحياء إرثنا الشفاهي، فالمنكوس من تفعيلة بحر الطويل، وقد اشتهرت تأديته في العديد من المناسبات الوطنية والاجتماعية، وخلال إنجاز بعض الأعمال اليومية.

وقدم المحاضرون خلال المحاضرة عدد من القصائد النبطية الموزونة على لحن المنكوس، واستعرضوا عدد من الألحان التي أطربت جمالياتها مسامع الحضور، كما قدموا عدد من الأمثلة لهذه الألحان والتي تغنى بها في أشعاره المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله”، وأشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، إلى جانب الإشارة إلى عدد من رواد الشعر النبطي الذين قدموا قصائد متنوعة في ألحان المنكوس.

يذكر أن برنامج “المنكوس”، تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وسينطلق الموسم الأول من البرنامج يوم الأحد 20 يناير الجاري عبر قناتي الإمارات وبينونة، حيث سيبدأ بحلقتين تسجيليتين، ومن ثم الحلقات المباشرة من مسرح شاطئ الراحة يوم الأحد 3 فبراير القادم، وتستمر لغاية حلقة التتويج والتي ستكون يوم الأحد 24 مارس 2019، وسيتبع الحلقة الختامية “حلقة وثائقية مسجلة” ستبث بتاريخ 31 مارس 2019.

شاهد أيضاً

“رقص الدلافين”..قصيدة للشاعر سعيد الصقلاوي

عدد المشاهدات = 726— تجمعت تستعرض الأفراحا تهدي الحياة حسنها الفضاحا الماء عزف ينعش الأرواحا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: