الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / ” رشّة عواطف” نصوص لها عبق الورد لعواطف العامري
غلاف الكتاب

” رشّة عواطف” نصوص لها عبق الورد لعواطف العامري

= 4882

مسقط – آماد

من ضمن الإصدارات الجديدة التي تتواجد في معرض مسقط الدولي للكتاب ديوان “رشة عواطف” للشاعرة عواطف العامرية الذي صدر مؤخرا ويقع الديوان في 148 صفحة من القطع الصغير ويشتمل على العديد من النصوص الشعرية تحمل في مضامينها مشاعر الأنوثة والحب والجمال، مثل (رجوع) و(رشّة عواطف) و(روح حرّة) و(حبّ أمي) و(سلام الله) و(فزّة خاطر) و(ضاعت أحلامي) و(عتب وبوح) و(طيف مخملي) و(سكّر عيونك) و(فتيل) وغيرها الكثير.

يتضمن الكتاب قراءة لنصوص الكاتبة بقلم الشاعر عبدالرزّاق الربيعي بعنوان (“رشّة” عواطف العامري الشعريّة)، جاء فيها: حين قرأت نصوص الشاعرة عواطف العامري لفت نظري هذا التدفق العفوي لأحاسيس الأنثى، فهي تترك مشاعرها تنساب على الورق دون تدخّل، وتؤكّد أنها تكتب استجابة لرغبة ذاتية غامضة، وتدوّن ما يمليه إحساسها لن تتوقّف عن الكتابة إلّا بعد أن تشعر أنّها سكبت على الورق أحاسيسها كلّها!، فهي أقرب ماتكون مكتوبة بوحي الفطرة، والموهبة فقط، ولا يوجد تصنّع، ولا تزويقات لفظيّة، فهي تشبه النصوص غير الموقّعة التي يقولها أشخاص لم يسمعوا بكتاب” فن الشعر” لارسطو طاليس، ولم يقرأوا “الشعر والتجربة” لأرشيبالد مكليش، ولم يحفظوا بيتا واحدا من المعلقات السبع، ولم يزنوا القول بـ”ميزان الذهب” !

ويضيف الربيعي: “واعتادت تتركها كما جاءت في ” النزلة” الأولى، بعفويتها، وكسوراتها، وزياداتها، دون مراجعة، وتشذيب، وقد تنساها، وتضيع بين أوراقها! فهي لا تكتب على منوال نص اطلعت عليه، أو سمعته، لذا لا نجد أصوات الآخرين في نصوصها، كذلك لفتت نظري غنائيّتها، فنصوصها مناسبة للغناء، والسماع، ولو وقعت بين يدي الملحنين لوجدوا فيها الكثير مما يصلح للغناء بوقت افتقرت الأغنية إلى الكلام الجميل، الذي يمكث في ذاكرة السامع، كما كانت”!

وجاء نصّها الفصيح “تقاسيم أنثويّة” الذي هو” إهداء أو ما يشبه ذلك” كما يشير العنوان الثانوي، ليكون أشبه بالمقدّمة، أو البيان، أو قصيدة نثر تنحاز به لصوت الأنثى، فتقول بكلّ جرأة، وثقة، وحضور ذات.

وسيعرض في جناح بيت الغشام بالمعرض.

شاهد أيضاً

المتحف الوطني ينظم محاضرة “مكتشفات جديدة” بالتعاون مع الجمعية الجيولوجية وبدعم من “بي. بي. عُمان”

عدد المشاهدات = 23551  نظم مركز التعلم بالمتحف الوطني بالتعاون مع الجمعية الجيولوجية العُمانية وبدعم …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: