الرئيسية / فنون / أيام الشارقة المسرحية تحتفي بعطاء الفنانين صالح زعل وسعود الدرمكي
الشاعر عبدالرزاق الربيعي متحدثا وبجواره الفنان صالح زعل

أيام الشارقة المسرحية تحتفي بعطاء الفنانين صالح زعل وسعود الدرمكي

= 6877

الشارقة – آماد

احتفت اللجنة المنظمة لأيام الشارقة المسرحية بدورتها ال 30 بالمسيرة الفنية، وعطاء الفنانين صالح زعل، وسعود الدرمكي، وفوزهما بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي بحفل أقيم بقصر الثقافة بالشارقة، أداره الشاعر، والكاتب عبدالرزاق الربيعي الذي بدأ الأمسية بتوجيه كلمة شكر للشارقة التي صارت قبلة المسرحيين العرب بفضل الدعم الذي يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للمسرح.

ويأتي تكريم قامتين مسرحيتين عمانيتين كبيرتين هما: الفنانان صالح زعل، وسعود الدرمكي الذي نفتقد حضوره بسبب ملازمته الفراش منذ شهور، شافاه الله وعافاه، وفوزهما بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في دورتها الثانية عشرة، ضمن هذا الدعم ، وقد جاء ليكون تتويجا لمسيرة طويلة لا يمكن اختصارها في جلسة واحدة.

فصالح زعل وسعود الدرمكي سيرة فنية طويلة تروي حكاية الدراما العمانية التي انطلقت على يديهما، فهما من أبرز الأسماء في الساحة الفنية العمانية، بل من مؤسسي الدراما في سلطنة عمان من خلال اشتراكهما بالتجارب الأولى التي قدمت على المسرح وحققت نجاحا جماهيريا كبيرا كمسرحية “دختر شايل سمك” الى جانب العديد من المسلسلات والبرامج الإذاعية وتلفزيونية، وأهمها مسلسل “مسافر خانه” الذي شارك الفنان صالح زعل في كتابته ورسم شخصياته الى جانب المرحوم جمعة الخصيبي، ومنها كانت الانطلاقة للجمهور العريض وعشرات الأعمال التي مازالت حية في ذاكرة الجمهور العماني، وقد شكلا ثنائيا كوميديا في المسرح”.

الفنان جاسم البطاشي وبجواره الفنانة أمينة عبدالرسول خلال الحفل

واضاف الربيعي “قبل سنوات بعيدة حضرتُ حفلا بنادي الصحافة سابقا، لتوزيع جوائز الإجادة الإعلامية، وكان من بين فقراته عرض قصير حول متاعب المشتغلين في “بلاط صاحبة الجلالة”، ووسائل الإعلام، جمع ذلك العرض الكوميدي الكبيرين صالح زعل، وسعود الدرمكي، وما أن وقفا على خشبة المسرح، حتى اشتعلت القاعة بالتصفيق، يومها عرفت المكانة التي يحتلّها النجمان الكبيران في نفوس الجمهور، وهذه المكانة لم تأت عن فراغ، بل عن كدّ، واشتغال، على مدى سنوات عديدة، فقد وضعا اللبنات الأولى للمسرح، والدراما العمانية، كونهما من جيل حفر بالصخر، بدءا العمل المسرحي بوقت مبكّر من عمر النهضة العمانية الحديثة، التي انطلقت عام1970 مع تولي المغفور له جلالة السلطان قابون بن سعيد، طيّب الله ثراه، مع مجموعة من الهواة الذين أخذهم الحماس لتأسيس أول فرقة مسرحية في السلطنة حملت اسم (فرقة مسرح الشباب) وكان أول عرض مسرحي لتلك الفرقة هو ” تاجر البندقية” بعد ذلك قدموا عروضا عديدة وبموازاة ذلك كانوا يشتغلون في الدراما الإذاعية .

قبل أن تؤسّس “وزارة الإعلام والشباب” آنذاك، “مسرح الشباب”عام1980 م ذي المسيرة الطويلة الحافلة بالإنجازات، فانتقلا من عرض “اسكتشات” في المناسبات الوطنية إلى تقديم عروض مسرحية.

وظل الممثّلان الكبيران متلازمين في الحياة، إذ كثيرا ما نراهما معا في المناسبات الفنية، والاجتماعية، واشتركا في أول فيلم سينمائي عماني هو “البوم” للمخرج خالد الزدجالي، وفي الشاشة الصغيرة، وكان آخر ظهور لهما معا في مسلسل “حارة الأصحاب” لأنيس الحبيب،
وشكل ظهور الفنانة فخرية خميس إلى جانبهما لتكون ثالثة الأثافي الذي يستند عليه قِدر الدراما العمانية، ومثلما ظلت شخصية “الشايب خلف” تلازم الفنان صالح زعل، فشخصية “سلوم الحافي” البخيل، التي قدّمها بإطار كوميدي، يذكّر الجمهور بـ”بخلاء” الجاحظ.

وطوال حلقات المسلسل يتعرّض لمواقف عديدة، وقد لازمت الفنان سعود الدرمكي هذه الشخصية ذاكرة الجمهور طويلا، رغم أنه قدّم شخصيات أخرى مختلفة فأحبّه الجمهور، مثلما أحبّوا زعل في “الشايب خلف”، وحين شاهدت مسرحيّة” ولد البلد” للمخرج مالك المسلماني، التي عرضت في أكتوبر العام الماضي على قاعة المسرح الكبير بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض بمسقط، وجمعت نخبة من نجوم المسرح العماني، وحال تعرّض الفنان الكبير لوعكة صحّيّة، دون مشاركته فيها، كنت أتحسّس الفراغ الذي أحدثه غيابه، بل رأيت إحدى الشخصيات، وكأن الكاتب والمخرج مالك المسلماني قد رسمها على مقاساته!”

ثم وجّه عددا من الاسئلة إلى الفنان صالح زعل تناول فيها مسيرته الفنية الطويلة، ثم قدّم عدد من الحضور شهادات ومن بينهن: احمد ابو رحيمة، محمد المنصور، امينة عبدالرسول، عبدالغفور البلوشي، جاسم البطاشي، عبدالناصر خلاف، عبدالله ملك،هلال البادي.

شاهد أيضاً

شيرين الشربتلي: الشباب بلا ثقافة حقيقية…والكُتاب مقصرين في حق الجيل الحالي

عدد المشاهدات = 1012  القاهرة – آماد الثقافية شيرين الشربتلي كاتبة واعدة وإعلامية متمرسة.. تخرجت …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: