الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / صفوة نجوم “شاعر المليون” تنتظر تصويت عشاق الشعر
شعراء الحلقة

صفوة نجوم “شاعر المليون” تنتظر تصويت عشاق الشعر

= 18356

أبوظبي – آماد الثقافية

انطلقت مساء أمس السبت، الأمسية الخامسة عشرة، أمسية نصف النهائي لمنافسات البيرق ضمن برنامج “شاعر المليون” في موسمه التاسع، والذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي.

وقد بُثّت الأمسية من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي عبر قناتي بينونة والإمارات، حيث استهلاها مقدما البرنامج الإعلاميان أسمهان النقبي وحسين العامري بأبيات شعرية من روائع منشورات التواصل الاجتماعي تفاعلاً مع حملة التعقيم الوطني، وتقديراً للوقفة الواعية التي تمثلت بالتزام أفراد المجتمع الإماراتي المواطن والمقيم بتوجيهات الحكومة الرشيدة في دولة الإمارات بخصوص برنامج التعقيم الوطني لتحقيق الانتصار في مواجهة فيروس كورونا المستجد، ومنها:

“قال البشر واقفة والا البلد واقفة كن الشوارع بلحظة حزن ميعادها

قلت البلد عدّت الأصعب وهي نايفة سمت بحكمة عقول تثبت أوتادها

قالولها الكل ثابت وقّفت حالفة ضمت شعبها وقالت تم لاسيادها”

تلاه توجيه مقدمي البرنامج التحية إلى أعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من الأستاذ والباحث والروائي سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في أبوظبي، والدكتور غسان الحسن، والشاعر حمد السعيد، وعضوي اللجنة الاستشارية للبرنامج الأساتذة تركي المريخي وبدر صفوق.

وتوجّه الأستاذ سلطان العميمي، مطلع الحلقة، بتحية تقدير كبيرة إلى كل من يعملون في الإمارات وخارجها لحماية الأرواح وعلاج المرضى والتعقيم ونشر الوعي لحماية الإنسانية جمعاء من هذا الوباء الذي يشكل خطرا كبيراً على جميع دول العالم وشعوبه، قائلاً: “اليوم نحن بحاجة إلى وقفة جادة لمكافحة هذا الوباء، بحاجة إلى أن نتبع تعليمات القيادة الرشيدة التي لم تقصر بشيء في سبيل حماية الإنسان والأوطان”، داعياً كل إنسان من “عيال زايد” والمقيمين على أرض الإمارات ليكون عنصراً مساهماً في الالتزام بنهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في حفظ الوطن ورعاية المصلحة الوطنية وحماية بعضنا البعض.

بعدها تم استعراض تقرير استعاد محطات الأمسية السابقة من البرنامج تلاه الإعلان عن نتائج تصويت المشاهدين من خلال موقع وتطبيق شاعر المليون، والتي أسفرت عن تأهل المتسابق أحمد بن عايد البلوي بنتيجة 90%، بينما جاءت نتائج بقية الشعراء غير المتأهلين كالتالي: خالد القصيري الجهني بنتيجة 47%، وكل من صالح محمد العنزي ومزيد بن جعدان الوسمي بنتيجة 45%.

حب الأوطان ومديح رموزها خير ختام لمشاركات الشعراء

وشهدت الأمسية مشاركة متميزة للشعراء عبد المجيد سعود الغيداني، مطرب بن دحيم العتيبي ومحمد البندر المطيري ومحمد الحمادي العتيبي من السعودية، ومبارك بالعود العامري من الإمارات، إضافةً إلى الشاعر المتأهل بتصويت المشاهدين مع بداية الأمسية أحمد بن عايد البلوي. وكان الشاعر عبد المجيد الغيداني من السعودية أول المتسابقين ضمن الأمسية مع قصيدته الوطنية في حب المملكة العربية السعودية ورموزها الوطنية وقيادتها الرشيدة في نص وطني مليء بالشعر أجمعت لجنة التحكيم على الإشادة به والإشارة إلى الاختيار الذكي والموفق للوطن موضوعاً للقصائد ضمن المسابقة، مع اهتمام برسم تفاصيل الوطن والعلاقة الشخصية للشاعر بوطنه، حيث قال الأستاذ العميمي “إنّ النص من أقوى النصوص الشعرية في خلق الصور التي تدل على عمق وحميمية العلاقة بالوطن”، بينما سلط الدكتور الحسن الضوء على أسلوب التجسيد الذي ذهب إليه الشاعر حيث جرّد من الوطن (السعودية) شخصاً حياً يخاطبه، واصفاً الوطن بأجمل الأوصاف، وما أوحى له هذا الوطن من شاعرية، في غناء بدوي عذب يتغنى بالوطن وأمجاده ورموزه.

وكان المتسابق الثاني ضمن أمسية نصف النهائي، الشاعر مبارك بالعود العامري من الإمارات، مع قصيدته في مديح الوطن وقيادته ممثلةً بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومواقفه الوطنية والإنسانية خاصةً في الأزمة العالمية التي تواجهها البشرية، وقد رأت لجنة التحكيم أنها قصيدة تعكس مقدرة الشاعر في الكتابة على أكثر من موضوع في الوقت نفسه بذكاء وسلاسة، بصياغة وأسلوب وبناء سهل ومتقن، مشيدةً بالتصاوير الشعرية التي تنتمي للبيئة الإماراتية، وتعكس خصوصية تجربة الشاعر، حيث أشاد الأستاذ حمد السعيد بكون القصيدة تعكس مسيرة الشاعر الجميلة طوال مسابقة شاعر المليون في موسمها التاسع، وتميز أسلوب الشاعر بالعفوية والشعرية الحاضرة والصور الجميلة والمتفردة في قصيدة حب للإمارات العظيمة وقيادتها الرشيدة، بينما اعتبر الدكتور غسان الحسن أنّ الشاعر لا يستطيع إلا أن يظل ملتصقاً بالوطن، ومتناولاً رموز الوطن بمواقفهم المشرِّفة التي تتجاوز الأجناس والحدود، مهما كان موضوع القصيدة ومؤداها.

محمد بن زايد: راعي الشعر وملهم الشعراء

وكان محمد البندر المطيري من السعودية المتسابق الثالث ضمن فعاليات أمسية نصف النهائي، حيث أطرب مشاهدي الشعر بقصيدته التي تصف تجربته خلال الموسم التاسع من مسابقة شاعر المليون، والتي رأت لجنة التحكيم أنها نص يسلط الضوء على مسيرة مشرفة تستحق الفخر، عبر كتلة واحدة من الصور الشعرية الممتدة والجياشة بمشاعر تحاكي المكان وصولاً إلى أمنية الفوز بشرف بيرق الشعر في نهائيات التنافس في المسابقة، وقد أشاد الأستاذ سلطان العميمي بتناول الشاعر لرمزية البحر للدلالة على مسيرته، مُحدثاً التناغم بين البحر الحقيقي والبحور الشعرية، وموظفاً عناوين قصائد مشاركته خلال المسابقة بفرادة وذكاء.

أما المتسابق الرابع فكان محمد الحمادي العتيبي من السعودية مادحاً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي الشعر وملهم الشعراء، في نصٍ أشادت لجنة تحكيم البرنامج بروعته وجماله وتفرّده بما يحتويه من نوافذ ثقافية على تاريخ الشعر العربي وماضيه، وتميزه بالتصوير الدقيق لفضل سمو الشيخ محمد بن زايد في إنشاء برنامج شاعر المليون وغيره من البرامج التي وحدت البلاد العربية شعرياً، وعكست مكانة أبوظبي في ترسيخ الشعر وتقدير الشعراء، مشيدةً بالتوريات التي تضمنتها قصيدة الشاعر الحمادي باسم العلم والمعنى اللغوي كأسماء لامعة في التاريخ العربي الأدبي والسياسي، حيث أشاد الأستاذ سلطان العميمي بإبداع الشاعر الذي ما يزال يعكس انطلاقته المتألقة مرة تلو مرة، مؤكداً الفوز بالرهان على شعراء المليون في حمل رسالة ألق الشعر النبطي بكاريزما خاصة للشاعر تؤكد خصوصية التجربة والأسلوب في قصيدة بعيدة عن متناول الشعراء الآخرين.

مسيرة شامخة بالشعر وأجواء تستلهم الحكايات الخرافية

المتسابق مطرب بن دحيم العتيبي من السعودية كان خامس الشعراء في قصيدة ختام مسيرته الشعرية ضمن مسابقة شاعر المليون في موسمها التاسع، حيث رأى الأستاذ سلطان العميمي أن شعراء الموسم التاسع أثبتوا أنهم خيرة الشعراء بإبداعات تضاف إلى جماليات مسيرتهم، مشيراً إلى تفرد الشاعر العتيبي بثقافته ووعيه وأفكاره وصوره الشعرية، وإلى اختياره الموفَّق لسيناريو مشاركاته ومسيرته ضمن المسابقة بدلالات الألوان والأماكن وبالجزالة المميزة، بينما قال الأستاذ حمد السعيد: “نحن فخورون بالشعراء ومشاركاتهم المبدعة، وإتقانهم تحويل المواضيع المعقدة والمملة إلى مواضيع شعرية ممتعة ومتألقة الرمزية والدلالات ومرهفة الحس والمواضيع في إبداع شعري منقطع النظير”، أما الدكتور غسان الحسن فرأى أنّ نص الشاعر ليس مفاجئاً فمسيرته طوال البرنامج شامخة بالشعر بجمالية التصوير في نص متقن ومتفرد بالجناس الجميل والتصوير، مشيداً بجو الحكايات الشعبية والخرافية الذي حفل به النص واللقطات التي تفرّد بها الشاعر بين نظرائه في بحثه عن الكنز ومحاولته الفوز بالبيرق.

أما المتسابق السادس في الأمسية نصف النهائية فكان أحمد بن عايد البلوي من السعودية في قصيدة تُصوّر أيضاً مسيرته في البرنامج، مشبهاً نفسه بطير يحلق عالياً في سماء الشعر، والتي رأت لجنة التحكيم أنها نص جميل يعكس إبداع الشعر في رحلة الشموخ عبر مراحل شاعر المليون، حيث أشار الدكتور غسان الحسن إلى امتلاء النص بتصاوير شعرية جميلة ومبتكرة، وتفرد الشاعر بتشبيهه المادي بالمعنوي وتشبيهه المعنوي بالمادي والذي قلما يفطن إليه الشعراء، مُشيداً بمزج الشاعر بينهما بطريقة إبداعية متفردة، وتصويره نفسه كصقر ينقض على بيرق الشعر، بينما أشاد الأستاذ العميمي بجمال القصيدة في تصويرها جوَّ نهائيات مسابقة الشعر وتشبيه تحليق الشعراء في الأمسية بتحليقهم في فضاء الشعر كالطيور المحلقة عالياً في بحثها عن طريدة الشعر وبيرق شاعر المليون، في اقتناص مبدع لأجمل الصور الشعرية التي تعكس شرف التجربة الشعرية واستحقاقها التكريم.

الإعلان عن الموسم الثاني من برنامج المنكوس

أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، خلال برنامج شاعر المليون، عن إطلاق الموسم الثاني من برنامج المنكوس، البرنامج الفني الأول من نوعه والمتخصص بلحن المنكوس من موروث الشعر النبطي الأصيل، وفتح باب الترشيح أمام المتسابقين.

إطلالة مسجلة لحامل بيرق الشعر في الموسم الثامن

استعرض البرنامج مسيرة الشاعر نجم بن جزاع الأسلمي من المملكة العربية السعودية، حامل بيرق شاعر المليون في الموسم الثامن، وقدم الأسلمي رسالة مسجلة لمشاهدي البرنامج نظراً للظروف الاستثنائية التي فرضها انتشار وباء كورونا المستجد، خاصاً البرنامج بقصيدة تعكس تقدير الشعراء للبرنامج الأول والأضخم في مجال الشعر النبطي، وتحكي أمجاد الشعراء في مغازلة قصائدهم وحب أوطانهم وشموخ تجاربهم الشعرية.

ترتيب شعراء النهائيات بقرار لجنة التحكيم

وختاماً للأمسية، وقبل عرض تقرير سريع استعراضي لمجريات الحلقة والمشاركات المتميزة للشعراء الستة صفوة الصفوة من الشعراء الـ48 ضمن مسابقة شاعر المليون في موسمها التاسع، كان إعلان قرار لجنة التحكيم بترتيب مواقع الشعراء ضمن النهائيات بنسبة الستين بالمائة التي ستُجمَع مع تصويت المشاهدين بنسبة الأربعين بالمائة الذي بدء مع انتهاء حلقة الأمس ويستمر لغاية ربع الساعة الأخيرة قبيل انطلاق أمسية تتويج حامل بيرق شاعر المليون يوم الثلاثاء القادم 31 مارس الجاري.

وجاء قرار لجنة التحكيم بنتيجة 59/60 لمحمد الحمادي العتيبي، ونتيجة 58/60 لكل من محمد البندر المطيري ومطرب بن دحيم العتيبي، ونتيجة 57/60 لكل من عبد المجيد سعود الغيداني ومبارك بالعود العامري وأحمد بن عايد البلوي.

شاهد أيضاً

الصقلاوي والربيعي يشاركان في مبادرة “آفاق فكريّة ثقافيّة” لمنظّمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة

عدد المشاهدات = 15731  مسقط – آماد أطلقت منظّمة العالم الإسلامي للتربية، والعلوم، والثقافة (إيسيسكو) …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: