الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / الصقلاوي والربيعي يشاركان في مبادرة “آفاق فكريّة ثقافيّة” لمنظّمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة
الصقلاوي والربيعي أثناء المشاركة

الصقلاوي والربيعي يشاركان في مبادرة “آفاق فكريّة ثقافيّة” لمنظّمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة

= 26182

 

مسقط – آماد

أطلقت منظّمة العالم الإسلامي للتربية، والعلوم، والثقافة (إيسيسكو) مبادرة توعويّة حملت عنوان ” آفاق فكريّة ثقافيّة”، بمشاركة نخبة من الأدباء العمانيين والعرب، فمن السلطنة شارك كلّ من المكرّم سعيد الصقلاوي رئيس الجمعيّة العمانية للكتّاب، والأدباء، والشاعر والكاتب عبدالرزّاق الربيعي، بالإضافة إلى مشاركة الجزائري واسيني الأعرج، واللبناني الدكتور رضوان السيد.

تقوم المبادرة التي يشرف عليها الدكتور عبدالإله بن عرفة، وهو باحث وروائي مغربي معروف، بطرح قضية جدليّة، تمس الواقع الذي نعيشه ضمن المتغيرات التي أحدثها فايروس كورونا، وانعكاسات ذلك على الثقافة العربية، والسبل الكفيلة بذلك، ومناقشتها، عبر مقاطع فيديو تنشر في منصّات منظّمة العالم الإسلامي للتربية، والعلوم، والثقافة (إيسيسكو)، التي مقرّها الرباط، وهي منظمة متخصصة تعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي، تعنى بميادين التربية، والعلوم، والثقافة، والاتصال في البلدان الإسلامية، لتدعم وتقوّي الروابط بين الدول الأعضاء.

وتحدّث الشاعر سعيد الصقلاوي في مشاركته عبر موقع المنظمة، حول الشعر اليوم في مواجهة كورونا، ودور الثقافة في هذه المرحلة الحاسمة، التي تطلبت من المثقف العربي ان يضاعف جهوده من اجل عبور الأزمة، وهكذا نشطت المؤسسات الثقافية العربية بشكل عام، والجمعية العمانية للكتاب والأدباء.

وقال: إن الشعر العربي تيحت له مساحات كثيرة لينطلق منها ولينفتح، عليها سواء في أشكاله الثلاثة العمودي والتفعيلة والنثر، أو النثيرة، كما أحب أن أطلق عليها ولي في هذا الأمر رأي، خاصة وأن المصطلح هنا مشتبك، كونه يجمع شيئين متضادين، وهما القصيدة والنثر، والشعر الذي يجنح دائما للصورة البصرية والتشكيلية أخذ مساحة كبيرة، ونشهد في الساحة الثقافية الشعرية العربية، عودة القصيدة العربية في نمطها الكلاسيكي، ولكن في صيغها الجديدة من حيث الصورة والتركيب مستفيدة من ما أتاحته قصيدة النثر.

فيما حملت مشاركة الشاعر والكاتب عبدالرزاق الربيعي عنوان “مسرح (أون لاين):جدلٌ، وصراعات، وهراواتٌ نقديّة، بدأها بقوله” يثار هذه الأيام جدل حول مسرح (اون لاين) بين فريقين: مؤيّد لأن الغرض منه تجاوزالحجر المنزلي بماهو مفيد، لتأكيد مشاركته الناس في هذه الأزمة، والثاني رافض لذا وقف ملوّحا بهراوته النقدية باعتبار أن هذا المسرح الجديد يفتقد عنصرا مهما وحيويا في المسرح، يعد من مرتكزات العرض المسرحي، وهو التفاعل بين الخشبة، والجمهور.

وقال الربيعي” هذا الجدل يعيد إلى الاذهان جدل الصراع بين القديم، والجديد، وهو صراع أزلي، ولكلّ فريق حججه، وهراواته التي يرفعها بوجه الفريق الآخر وخلال دوامة الصراعات الدائرة ننسى مصفاة كبيرة تقوم بغربلة نتاج كلا الفريقين هذه المصفاة هي الزمن، فأبوتمام الذي هاجمه التقليديون في زمنه، فرفعوا هراواتهم بوجه قصيدته التي اتهموها بالغموض، وغرابة التصوير، والألفاظ حتى سأله احدهم: لماذا لا تقول ما يفهم؟ والجواب يعرفه الجميع وهو: ولماذا لا تفهم مايقال؟ لكن الزمن أنصفه، ولنا في ابن قتيبة الذي عاش في القرن الثالث الهجري أسوة عندما جعل الجودة معيارا لامفاصلة بين الشعراء في كتابه ” الشعر والشعراء”وقال” كلّ من أتى بحسن من قول، او فعل، ذكرناه له، وأثنينا عليه، ولم يضعه عندنا تأخر قائله، او فاعله، ولا حداثة سنّه”، وما إلى ذلك من أمثلة ونصوص.

واختتم الربيعي مشاركته بقوله: ”علينا الخروج من هذه الأقفاص والنزاعات، ووضع الهراوات جانبا، وعلى المسرح ان يغادر عزلته التي أملاها عليه الحجر الصحي، سواء من خلال رفده بالنصوص، والبحوث، وتعزيز الثقافة المسرحية، من خلال اقامة الورش، عبر الاون لاين، كونه سريع التفاعل مع المتغيرات التي تطرأ على المجتمعات، اما بخصوص الجدل فلنترك الكلمة الأخيرة للزمن فهو الذي سيحكم في امر مسرح (اون لاين) هل سيستمرّ؟ أم يلفظ أنفاسه الأخيرة عندما يحمل فايروس كورونا حقائبه ويغادر عالمنا إلى غير رجعة.

 

شاهد أيضاً

قارّة الشعر…ونداءاته الخفيّة

عدد المشاهدات = 9607  بقلم: عبدالرزّاق الربيعي أكثر من مفارقة حصلت لي خلال إستضافة اتحاد …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: